الاجتماع الوزاري القادم سيبحث تعيين خليفة عمرو موسى (الفرنسية)

قررت جامعة الدول العربية تأجيل القمة السنوية العادية إلى أجل غير مسمى، بعدما كانت مقررة في الحادي عشر من الشهر القادم بالعراق. 

وقال أحمد بن حلي -مساعد الأمين العام للجامعة العربية- اليوم الأربعاء للصحفيين بالقاهرة إن قرار التأجيل جاء بالتوافق وبعد مشاورات أجرتها الأمانة العامة مع الدول العربية.

وأشار بن حلي إلى أن الموعد الجديد للقمة سيتحدد خلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب يعقد في الـ15 من الشهر القادم.

في حين أشارت مصادر دبلوماسية عربية الى إمكانية تأجيل القمة إلى سبتمبر/أيلول القادم.

ووفق بن حلي سيبحث الاجتماع الوزاري أيضا موضوع تعيين أمين عام جديد لجامعة الدول العربية خلفا لعمرو موسى الذي تنتهي فترة ولايته في اليوم نفسه.

ويأتي قرار تأجيل القمة العربية بعد أيام من إعلان عمرو موسى بأن القمة العربية قد لا تعقد في موعدها المحدد بسبب "الجو المتوتر" في المنطقة، إضافة إلى "الصراع" بين بعض الدول الأعضاء في الجامعة.

وحاول وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري خلال زيارته إلى القاهرة إقناع الأمين العام للجامعة العربية بضرورة انعقاد القمة في موعدها. لكن مساعيه فشلت في ظل تكتل موقف دول الخليج.

وطلبت دول الخليج (السعودية، والإمارات، وقطر، والبحرين، وسلطنة عمان والكويت) من الجامعة العربية إلغاء القمة العربية دون تقديم الأسباب. وكشف عن ذلك وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في الثاني عشر من الشهر الجاري. 

لكن الطلب جاء بعد أن انتقد العراق الحملة الأمنية البحرينية على الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي تقودها المعارضة الشيعية.

وكان من المقرر أن تعقد القمة في بغداد في مارس/آذار الماضي ولكنها أجلت إلى مايو/أيار المقبل بسبب الاضطرابات والاحتجاجات الشعبية التي تشهدها عدة دول عربية.

وقررت قمة الدوحة في 2009 أن تكون قمة عام 2010 في بغداد، إلا أنها أرجئت إلى العام الحالي بسبب تدهور الأوضاع الأمنية. مع العلم أن بغداد استضافت آخر قمة عربية عادية في نوفمبر/تشرين الثاني 1978 وآخر قمة طارئة في مايو/أيار 1990.  

المصدر : وكالات