السعودية وماليزيا توقعان اتفاقية أمنية
آخر تحديث: 2011/4/20 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/20 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/18 هـ

السعودية وماليزيا توقعان اتفاقية أمنية

 

وقعت السعودية وماليزيا في الرياض الثلاثاء اتفاقية تعاون أمني واستخباراتي تهدف لمكافحة "الإرهاب" ومحاربة المجموعات الإجرامية.

وتأتي هذه الاتفاقية بعدما كشفت ماليزيا النقاب عن إجهاضها مخططا يقوده طالب سوري يشتبه في صلته بتنظيم القاعدة، يهدف إلى تفجير دور عبادة العام الماضي، إضافة إلى اتهامه بتهريب كميات كبيرة من المخدرات من إيران.

والمشتبه فيه -بحسب السلطات الماليزية- كان يحاول أيضا إعادة إحياء الجماعة الإسلامية في ماليزيا عبر جذب عناصر جديدة من طلاب الجامعات.

وكان رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق تعهد بتشديد الأمن لمنع عودة الجماعة المتهمة بالقيام بسلسلة من الهجمات في منطقة جنوب شرق آسيا بينها تفجيرات بالي عام 2002 في إندونيسيا.

وقال وزير الداخلية الماليزي هشام الدين حسين إن هذا التعاون الأمني سيخول كوالالمبور والرياض محاربة "الإرهاب الدولي" وتهريب المخدرات والأسلحة وعمليات تبييض الأموال.

وأمل الوزير الماليزي أن تساهم هذه الاتفاقية في فرض الأمن ليس فقط بماليزيا بل في آسيا كلها.

الاتفاقية
وتشمل الاتفاقية التعاون في مجالات مكافحة جرائم الإرهاب الدولي وتمويل الإرهاب والجريمة المنظمة وجرائم المخدرات والتزوير وتزييف العملات وتهريب الأسلحة والاتجار غير المشروع بها والجرائم الاقتصادية وغسيل الأموال والجرائم المعلوماتية.

وركزت الاتفاقية بصورة كبيرة على تبادل المعلومات الأمنية بين الجانبين إضافة إلى تبادل الخبرات والتعاون في مجال التدريب الأمني.

يذكر أن الشرطة الماليزية ضبطت الأسبوع الماضي ست قنابل كانت مخبأة في فندق بالعاصمة وبدأت تحقيقاتها في احتمال وجود صلة محتملة بين القنابل ومن تصفهم بالمجموعات الإرهابية.

ولم تتعرض ماليزيا -عكس جيرانها تايلند وإندونيسيا- لهجمات مسلحة لكن المراقبين يتخوفون من أن يؤدي "تراخي" السياسات الأمنية في البلاد إلى توفير مناخ مؤات للجماعات المتشددة.

المصدر : الصحافة الفرنسية

التعليقات