مبنى الإذاعة والتلفزيون شهد خلال أسابيع
مظاهرات مطالبة بإقالة القيادات (الجزيرة)
أصدر رئيس الوزراء المصري عصام شرف قرارا السبت بتغيير قيادات الإعلام التلفزيوني والإذاعي الحكومي بعد يوم واحد من مظاهرة حاشدة في ميدان التحرير للمطالبة بالإسراع في خطوات تنفيذ قرارات الثورة المصرية.

ونص القرار على تعيين الإعلامية نهال كمال رئيسة لقطاع التلفزيون بدلا من نادية حليم، وإبراهيم الصياد رئيسا لقطاع الأخبار بدلا من عبد اللطيف المناوي، وإسماعيل العراقي رئيسا لقطاع الإذاعة بدلا من انتصار شلبي، مع تحويل القيادات المقالة إلى مستشارين من الدرجة الممتازة برئاسة الاتحاد.

واتهم عشرات الإعلاميين المصريين حكومة تسيير الأعمال بالتباطؤ في تغيير القيادات الإعلامية المتهمة بالتحريض، وتزوير الحقائق والفساد السياسي المتعمد الذي نتج عنه وقوع ضحايا بين المتظاهرين، وتأليب الشارع المصري ضدهم.

واستمرت مظاهرات وإضرابات داخل مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري المعروف باسم "ماسبيرو" على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية للمطالبة بإقالة القيادات، واتهم المتظاهرون يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء بالمسؤولية عن ذلك.

ويخضع رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون السابق المهندس أسامة الشيخ حاليا للتحقيق في اتهامات عدة بالفساد المالي والإداري، حيث تم حبسه على ذمتها طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية.

في غضون ذلك تم إنهاء التعاقدات مع العديد من الإعلاميين العاملين في البرامج المختلفة من الخارج أبرزهم لميس الحديدي وخيري رمضان، ووقف برامجهم أو إسنادها لآخرين.

وتأتي هذه القرارات بعد قرارات مماثلة بتغيير قيادات المؤسسات الصحفية المصرية والإعلام الحكومي المكتوب، بعد شهرين من المظاهرات والمطالبات بإقالتهم بتهم مماثلة للتهم التي وجهت لقيادات الإذاعة والتلفزيون.

المصدر : الألمانية