أكثر من 125 قتيلا في اليمن منذ بدء الاحتجاجات بحسب وكالة فرانس برس (الجزيرة-أرشيف)

قتل شخص وأصيب آخرون بجروح خلال تفريق قوى الأمن اليمنية مظاهرة شارك فيها آلاف المحتجين المناهضين للنظام اليوم الثلاثاء في تعز جنوب صنعاء.

وأفادت وكالة فرانس برس للأنباء بأن أكثر من 125 شخصا قتلوا في احتجاجات اليمن منذ اندلاعها في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال شهود ومصدر طبي إن قوات الأمن أطلقت النار عشوائيا على المحتجين الذين كانوا يتظاهرون في حي وادي القاضي بتعز للمطالبة بسقوط النظام، فأصيب عدد منهم.

وأفاد منظمو المظاهرة باعتقال أربعة أشخاص آخرين بينهم مصور صحيفة محلية.

رجال أمن بزي مدني يطلقون النار على المتظاهرين ويهاجمونهم بالهري (الفرنسية)
مئات الجرحى
من جهة أخرى قال شهود عيان وأطباء إنّ ثمانية وثمانين شخصا على الأقل جرحوا في اشتباكات اندلعت الاثنين في ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر عندما أطلق أشخاص يرتدون ملابس مدنية النار, واستخدموا الهري لمواجهة مظاهرة احتجاجية نظمها طلاب يطالبون بتنحي الرئيس اليمني.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان المنطقة تأكيدهم أن رجال شرطة بالزي المدني بادروا بمهاجمة آلاف المحتجين الذين كانوا يشاركون في مسيرات بالميدان الذي يعتصمون فيه منذ أسابيع.

وحسب شهود عيان فإن الاشتباكات وقعت على مرحلتين، الأولى أصيب فيها 15 شخصا اثنان بالرصاص والباقون بسبب الضرب أو الرشق بالحجارة، وبعد أن عاد المحتجون إلى مناطق اعتصامهم قامت قوات مكافحة الشغب بإطلاق النار والغاز المدمع باتجاههم.

وأسفرت المرحلة الثانية من المواجهات عن إصابة خمسة أشخاص بطلقات نارية، كما تعرض نحو 68 للضرب أو الإصابة بضيق التنفس بسبب الغارات المدمعة.

وكان عشرات المحتجين ومعظمهم من الطلبة قد أصيبوا الأحد بإطلاقِ رصاص حي وغازات مدمعة تقول المعارضة إنها سامة، بعدما اعترض الأمن المركزي والحرس الجمهوري و"بلاطجة" مسلحون عشرات الآلاف من المتظاهرين في شوارع قريبة من ميدان التغيير في العاصمة صنعاء.

وأفاد شهود عيان بأن قوات أمنية ومسلحين اختطفوا جرحى، وأن عشرات المصابين احتموا بمسجد الرحمن في شارع بغداد الذي حاول الأمن اقتحامه.

عصيان مدني
وكانت صنعاء أيضا شهدت الاثنين عصيانا مدنيا تلبية لدعوة القطاع الخاص للتضامن مع الدعوة التي أطلقها شباب الثوار بساحة التغيير احتجاجا على قمع الأمن مسيرة يوم الأحد السلمية.

وحسب مراسل الجزيرة نت إبراهيم القديمي فقد شملت حركة العصيان إضرابا جزئيا امتد ما بين الساعة التاسعة صباحا والثانية عشرة ظهرا لمختلف الأنشطة التجارية المتمركزة في شوارع الرياض والدائري والزبيري وسيف بن ذي يزن والقصر وجمال والمطاعم.

وكان شباب الثورة قد دعوا إلى العصيان المدني الجزئي في مختلف المدن اليمنية ثم الانتقال إلى الإضراب الشامل حتى سقوط النظام.

المصدر : وكالات