متظاهرون في درعا يؤدون الصلاة

عبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن قلقه إزاء التطورات في سوريا وعدم وجود أي مؤشر حقيقي للبدء في إصلاحات جذرية، وانتقد خلو خطاب الرئيس السوري بشار الأسد من التطرق لمطالب الشعب في الحرية والكرامة والديمقراطية، وأكد أن على القيادة السورية أن تعلم أن عصر الحزب الواحد والزعيم الأوحد قد تجاوزه الزمن.

وكان الأسد أعلن السبت أن قرارا بإلغاء قانون الطوارئ المطبق منذ أكثر من أربعين عاما سيصدر خلال أيام، كما دعا الحكومة الجديدة إلى خطوات إصلاحية، وأكد أن سوريا تتعرض لما وصفه بالمؤامرة.

وقال بيان صدر الأحد عن الاتحاد الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي، إن المشكلة في سوريا أكبر من أن تحل عبر تغيير وزراء أو تشكيل حكومة جديدة، ودعا الرئيس السوري إلى الإسراع بالبدء فورا في تغيير الدستور وإطلاق الحريات وتحقيق مطالب الشعب كاملة.

وناشد البيان الجيش السوري التدخل لحماية المتظاهرين، وأكد أن مهمة الجيش هي حماية المواطن والوطن، كما أدان بشدة قتل وتعذيب وإهانة المتظاهرين، ورفض وصفهم بالعمالة للخارج واعتبر أن المظاهرات هي تعبير عن ضمير الشعب الذي حركته المظالم والاستبداد.

وفي الوقت نفسه اعتبر بيان العلماء أن وقوف سوريا في خط المواجهة مع إسرائيل لن يعفي النظام الحاكم فيها من تحقيق تطلعات الشعب وإزالة الظلم والاستبداد، وأشار إلى أن "معظم الأراضي العربية الإسلامية قد احتلت في ظل الاستبداد والدكتاتورية والحزب الواحد أو الزعيم الأوحد".

وأخيرا أهاب البيان بالشعب السوري أن يحافظ على وحدته بجميع أطيافه الدينية والعرقية والقومية والمذهبية، وبجميع اتجاهاته السياسية.

المصدر : الجزيرة