الحكومة البحرينية ترى الاحتجاجات محاولة للانقلاب (الفرنسية-ارشيف)

قال رئيس الوزراء البحريني الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة إن المحتجين الذين دعوا لتنحيته ستتم مساءلتهم، ووصف الاضطرابات المناهضة للحكومة بأنها محاولة انقلاب.

وقال المسؤول في تصريحات صحفية إن بلاده شهدت محاولة انقلاب، و"لا ينبغي أن يفلت المخالفون من العقاب، وينبغي إحالة جميع المتسببين والمتآمرين للعدالة".

بدوره ألمح وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إلى إمكانية بقاء القوات الخليجية التي استعانت بها الحكومة لمواجهة الاحتجاجات التي تشهدها بلاده إلى حين ما وصفه بـ "زوال الخطر الذي تشكله إيران لدول الخليج العربي".

وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة (رويترز)
وقال الوزير على هامش اجتماع في الإمارات إنه لا توجد في البحرين قوات سعودية، بل قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي، وإنها ستغادر حينما تنتهي من التعامل مع أي خطر خارجي.

وفسر آل خليفة التهديد الخارجي الذي يقصده، بأنه تهديد إقليمي "وهو عبارة عن سوء تفاهم تام بين مجلس التعاون الخليجي وإيران، وهو يعد تهديدا".

وأضاف بأنه لا يوجه أصابع الاتهام لأحد، ولكنه وصف ما تقوم به إيران إزاء البحرين والسعودية والكويت واحتلال جزر إماراتية، بأنه لا يجعل الوضع إيجابيا "ويشكل تهديدا مستمرا ومتواصلا".

يُذكر أن الاضطرابات التي تشهدها البحرين قد أثارت توترا بين دول الخليج العربي وإيران، حيث اتهمت الرياض طهران بالتدخل في شؤون البحرين، بينما تقدمت إيران بشكوى للأمم المتحدة بشأن نشر قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي بالبحرين، وقالت إنها لا تستطيع الوقوف مكتوفة الأيدي إزاء قمع المحتجين.

ويتهم مسؤولون بحرينيون إيران وحزب الله في لبنان بدعم الاحتجاجات التي تشهدها بلادهم، وهو الأمر الذي ينفيه الجانبان.

وكانت الحكومة قد اعتقلت المئات ممن شاركوا بالاحتجاجات، وسرحت الشركات المملوكة للحكومة المئات من الموظفين الشيعة الذين غابوا عن العمل خلال إضراب دعت إليه النقابات.

آلية عسكرية تابعة للقوات الخليجية الموجودة بالبحرين (رويترز)
وقد قتل نحو 23 شخصا منذ بدء الاحتجاجات التي قادها الشيعة قبل عدة أسابيع، للمطالبة بمزيد من الحريات وبإنهاء ما يسمونه التمييز وبملكية دستورية في البلاد.

واتهم النائب السابق بالبرلمان عن جمعية الوفاق الشيعية مطر إبراهيم مطر السلطات باستهداف المحترفين والمتميزين مثل الرياضيين المشهورين. كما اتهمت الجمعية الحكومة بتدمير المساجد الشيعية.

يُذكر أن الحكومة بدأت أمس الأحد المحاكمة العسكرية لمتظاهرين بتهمة قتل شرطيين، وقررت السلطات البحرينية محاكمة عشرات الموظفين بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات.

المصدر : رويترز