المتهمون الثلاثة بقتل المتضامن الإيطالي (صور نشرها موقع وزارة الداخلية الفلسطينية)

كشفت الشرطة الفلسطينية في غزة النقاب عن أن أحد المتهمين في قتل المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني هو أردني الجنسية، ونشرت صورته وصورة زميلين آخرين له، ووصفتهم بأنهم من "أخطر المطلوبين"، وهم متهمون بخطف وقتل أريغوني. جاء ذلك بعد أن اعتقلت شرطة غزة في وقت سابق اثنين من المتهمين في القضية.

وقالت الشرطة في بيان لها إن "كلا من عبد الرحمن محمد البريزات الملقب باسم "محمد حسان"، وهو أردني الجنسية، وبلال العمري، ومحمود محمد السلفيتي، وجميعهم من أخطر المطلوبين للعدالة في غزة، متهمون بخطف وقتل المتضامن أريغوني".

وأكد الناطق باسم الشرطة التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة بغزة الرائد أيمن البطنيجي أنه "سيتم منح مكافأة مالية ومنحة لكل الضباط والأفراد الذين يساعدون في إلقاء القبض على قتلة المتضامن الايطالي فيتوريو أريغوني".

وأوضح أن الشرطة، وفي سابقة هي الأولى من نوعها، عرضت المكافأة لتحقيق السرعة والإنجاز في الوصول إلى المجرمين والمسؤوولين عن قتل المتضامن الإيطالي بعد اختطافه.

في الوقت نفسه وصل مساء الأحد إلى قطاع غزة والدا وخطيبة أريغوني، الذي قتل على أيدي مجموعة مسلحة تتبنى فكر تنظيم القاعدة في غزة.

وكان عدد من مسؤولي الحكومة المقالة وممثلو الفصائل وقوى المجتمع المدني الفلسطيني وحشد من المواطنين، في استقبال العائلة للتعبير عن تضامنهم مع مصابها الكبير والتأكيد على رفض الفلسطينيين لعملية القتل التي لقيت إدانة واسعة من مختلف القوى الفلسطينية.

وقال مصدر فلسطيني إن عائلة المتضامن وصلت إلى غزة من أجل مرافقة جثمان ابنها الذي سيشيع في موكب رسمي تنظمه الحكومة المقالة.

يشار إلى أنه عُثر فجر الجمعة على جثة أريغوني مقتولاً في منزل مهجور شمال قطاع غزة وذلك بعد ساعات من اختطافه على أيدي مجموعة قالت إنها "سلفية"، وعرضت شريط فيديو له وهو معصوب العينين، مطالبة بإطلاق سراح عناصرها الذين تقول إنهم معتقلون في سجون الحكومة المقالة في غزة.

المصدر : وكالات