محاكمة عسكرية لمتظاهرين بالبحرين
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 19:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/17 الساعة 19:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/15 هـ

محاكمة عسكرية لمتظاهرين بالبحرين

المحكمة وجهت تهمة القتل العمد لمتظاهرين شاركوا في احتجاجات البحرين (الفرنسية-أرشيف)

بدأت اليوم في العاصمة البحرينية المنامة المحاكمة العسكرية لمتظاهرين بتهمة قتل شرطيين، وقررت السلطات البحرينية محاكمة عشرات الموظفين بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات التي عرفتها البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (بنا) إن النائب العسكري أكد في بداية المحاكمة  أن التهم الموجهة للمتظاهرين هي القتل العمد لموظفي الدولة عند أداء مهامهم وتنفيذ مؤامرة إرهابية.

وتم الاستماع إلى شهود ومشاهدة شريط فيديو للاعتداء الذي تم بسيارتين، قبل أن يتم تأجيل المحاكمة إلى يوم 19 أبريل/نيسان الجاري للسماح للدفاع بتقديم شهوده، والترافع في حق موكليه المهددين بعقوبة الإعدام.
 
وذكرت الوكالة أيضا أن 111 موظفا من وزارة التربية تم تسريحهم، وستتم محاكمتهم بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات التي عرفتها البلاد منذ 14 فبراير/شباط الماضي، وانتهت بدخول قوات درع الجزيرة للبلاد.

وأشارت إلى أن الموظفين ستوجه إليهم تهمة المخالفة الجسيمة لقانون الخدمة المدنية، وأكدت أن إضراب المعلمين خلال شهر مارس/آذار الماضي كان بدوافع سياسية.

 الناشط الحقوقي محمد التاجر (الجزيرة)
طلب معلومات
من جانب آخر طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش بتقديم معلومات عن مكان وجود المعتقلين خلال الفترة الماضية والكشف عن ظروف اعتقالهم.

وكانت السلطات البحرينية قد اعتقلت المحامي والناشط الحقوقي محمد التاجر أمس السبت لينضم إلى 19 طبيبا تم اعتقالهم منذ 17 مارس/آذار الماضي.

وقالت المنظمة إن اعتقال التاجر يشير إلى تحول نحو الأسوأ لسياسة البحرين في مجال حقوق الإنسان.

وطالبت المنظمة في بيان لها بإطلاق سراحه فورا أو توجيه تهمة معلومة له، مشيرة إلى منع محاميه من التواصل معه، والاكتفاء بالسماح لشقيقه بزيارته وتزويده بأدويته.

يشار إلى أن التاجر هو محامي زعيم "حركة حق" الشيعية المعارضة حسن مشيمع الذي عاد من المنفى في فبراير/شباط الماضي بعد عفو ملكي عنه، قبل أن يعتقل من جديد بسبب اتهامه بالتحريض.

اتهامات للقوات السعودية بقمع المحتجين في البحرين (الجزيرة)
قمع سعودي
من جانب آخر ذكرت صحيفة أوبزرفر الصادرة اليوم الأحد أن أدلة برزت على تورط القوات السعودية في أعمال العنف ضد المعارضة في القرى والضواحي المحيطة بالعاصمة البحرينية المنامة.

وقالت الصحيفة إن بحرينيا تم القبض عليه في أعمال عنف ادعى أن جنودا يتحدثون بلهجة سعودية ويرتدون ملابس مدنية وكانوا مسلحين بأسلحة آلية، قادوا الهجمات على أعضاء المعارضة الشيعية عدة مرات خلال الشهر الماضي.

وأضافت الصحيفة أن أجواء التوتر في البحرين تزايدت في أعقاب تشييع جثمان كريم فخراوي، رجل الأعمال الشيعي الذي لقي حتفه أثناء احتجازه لدى الشرطة، والذي زُعم أنه تعرض للتعذيب.

المصدر : وكالات

التعليقات