الاعتداء على لطفي حجي والمصور المرافق له حدث عند تغطيتهما مسيرة للحزب الحاكم سابقا  (الجزيرة)
اعتدى عدد من أنصار حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل بالضرب على مراسل قناة الجزيرة لطفي حجي وعلى المصور سمير التفنوتي أثناء تغطية مسيرة لمنتسبي الحزب.

وقال مراسل الجزيرة إن أعضاء من الحزب هاجموا الفريق وأطلقوا شعارات ضد القناة وتغطيتها للأحداث في تونس، واعتبروها المسؤولة عن تشويه صورة حزب التجمع المنحل والحاكم سابقا.

ونظم منتسبون للحزب المنحل مسيرة اليوم في العاصمة تونس تنديدا بقرار يحرمهم من الترشح لانتخابات المجلس التأسيسي المقررة هذا الصيف.

وكان مجلس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي صادق قبل أيام بأغلبية ساحقة على مرسوم متعلق بانتخاب المجلس التأسيسي بعد تعديل بعض مواده، بما يسمح بمنع قيادات الحزب الحاكم المنحل من الترشح لعضوية المجلس.

ويحظر مرسوم القانون أيضا الترشح لعضوية المجلس على كل الشخصيات التي "ناشدت" الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الترشح عام 2014 لولاية رئاسية سادسة، رغم أن دستور البلاد لا يجيز له ذلك لتخطيه السن القانونية.

حل ومصادرة
وكانت المحكمة الابتدائية في تونس العاصمة قررت في التاسع من الشهر الماضي حل حزب التجمع ومصادرة أملاكه داخل تونس وخارجها طبقا لقانون الأحزاب، وطلبت من وزارة المالية متابعة تنفيذ هذا الحكم.

واعتبر النائب العام فوزي بن مراد في ذلك الوقت أن حزب التجمع خرق قانون الأحزاب في العديد من المواد، لا سيما المادة 2 التي تنص على الدفاع عن مكاسب الأمة، وخاصة النظام الجمهوري ومبدأ سيادة الشعب.

وسينتخب التونسيون يوم 24 يوليو/تموز المقبل أعضاء المجلس الذي سيتولى تسيير شؤون البلاد مؤقتا وصياغة دستور جديد والإعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية.

المصدر : الجزيرة