أريغوني يحمل المساعدات إلى غزة ضمن حملة تضامن في أكتوبر/تشرين الأول 2008 (رويترز)

عثر على جثة الناشط الحقوقي والصحفي الإيطالي المختطف في غزة فيكتور أريغوني في منزل مهجور شمالي القطاع، فيما دانت الحكومة المقالة في غزة قتل أريغوني وتوعدت بملاحقة المنفذين.

وقال مراسل الجزيرة إن الجثة وجدت عليها آثار خنق، وتم اعتقال شخصين على الأقل للتحقيق في الأمر, مشيرا إلى العثور على أسلحة الخاطفين. كما أشار المراسل إلى أنه لم يعرف على الفور إن كان للحادث علاقة بالجماعة السلفية التي تبنت خطفه أم لا.

في هذه الأثناء, قالت مصادر فلسطينية مطلعة لقدس برس إن المجموعة التي تعرف بأنها من التيار السلفي أقدمت على إعدام المتضامن الدولي أريغوني، وذلك بعد محاصرة المنزل الذي كانوا قد تحصنوا فيه في منطقة "مشروع عامر" شمال غزة.

أريغوني معصوب العينين ودماء حول عينه في تسجيل مصور قبيل اكتشاف جثته (الفرنسية)

وكانت جماعة في قطاع غزة تدعى "جماعة الصحابي محمد بن مسلمة" قد هددت في وقت سابق أمس بإعدام أريغوني بحلول الساعة الثانية ظهر اليوم بتوقيت غرينتش, ما لم تطلق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) زعيمها الشيخ هشام السعيدني المعتقل لديها منذ الشهر الماضي وجميع معتقلي الجماعة.

وفي تسجيل مصور بثه خاطفوه في موقع يوتيوب على الإنترنت ظهر أريغوني معصوب العينين ودماء حول عينه اليمنى ويد تجذب رأسه إلى أعلى ليواجه آلة التصوير.

وقال نص مكتوب رافق التسجيل المصور إن الرهينة الإيطالي "ما دخل ديارنا إلا لإفساد العباد والبلاد ومن ورائه دويلة الكفر إيطاليا".

إدانة
وقد استنكرت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بقطاع غزة مقتل المتضامن الإيطالي، مشددة على عزمها ملاحقة الخاطفين وتنفيذ القانون بحقهم.

وقال المتحدث باسم الوزارة إيهاب الغصين في مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة فجر اليوم إن وزارته قامت منذ وصول إشارة اختطاف أريغوني بالاستنفار الكامل والبحث والتحري، وأسفرت عن الاستدلال على أحد أفراد المجموعة الذي اعترف على بقية المجموعة ودل على المكان الذي يوجد فيه المتضامن.

وأضاف "تحركت الأجهزة الأمنية بكل حكمة وسرعة نحو المكان فوجدت المختطف قد قتل منذ ساعات بطريقة بشعة، حسب تقرير الطب الشرعي".

وأشار الغصين إلى أن "المعطيات الأولية تشير إلى أن نية الخاطفين هي القتل، حيث تمت عملية القتل بعد فترة وجيزة من اختطافه".

يذكر أن الناشط الإيطالي القتيل هو أحد نشطاء كسر الحصار الذين جاؤوا على سفن كسر الحصار عن القطاع.

يشار أيضا إلى أن أريغوني هو أول أجنبي يخطف في قطاع غزة منذ خطف صحفي هيئة الإذاعة البريطانية ألان جونستون الذي احتجزته جماعة جيش الإسلام لمدة 114 يوما وأفرج عنه في 2007.

المصدر : الجزيرة