المعارضة اليمنية ترفض خطة الخليجي
آخر تحديث: 2011/4/12 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/12 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/10 هـ

المعارضة اليمنية ترفض خطة الخليجي

المتظاهرون رفضوا المبادرة الخليجية وجددوا مطالبهم بتنحي الرئيس (رويترز)

رفضت المعارضة اليمنية الاثنين خطة مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في البلاد التي قبلها الرئيس علي عبد الله صالح, لأنها تضمن حصانة من المحاكمة للرئيس وأعوانه. وفي غضون ذلك, جدد صالح خلال لقائه وزير خارجية بلغاريا نيكولاي ملادينوف حرصه على الحوار وتجنب إراقة الدماء.

وقال محمد الصبري المتحدث باسم المعارضة "إن من يعرض ضمانات لنظام قتل محتجين سلميين سيكون أحمق", مضيفا أن الطلب الرئيسي للمعارضة هو تنحي صالح أولا.

وقال شهود إن مئات الآلاف من اليمنيين خرجوا في مظاهرة بمدينة تعز للتعبير عن رفضهم للمبادرة الخليجية التي تنص على نقل صلاحيات الرئيس إلى نائبه. وطالب المتظاهرون بتنحي صالح ونائبه وكل رموز النظام القائم فورا.

كما دعوا إلى محاكمة الرئيس لارتكابه ما وصفوه بجرائم حرب ضد المحتجين المطالبين برحيله.

وفي المقابل, قال اللواء المنشق علي محسن اليوم إنه رحب بتفاصيل خطة مجلس التعاون الخليجي التي أعلنت في الرياض. وأفاد بيان من مكتبه أنه يأمل أن تقبل جميع الأطراف هذه المبادرة وألا تضيع الفرصة.

صالح يرحب

صالح عبر عن تطلعه إلى قيام الاتحاد الأوروبي بدور في حل الأزمة (الجزيرة)
وكان مكتب الرئيس اليمني قد أكد قبوله خطة مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في اليمن.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان صادر عن مكتب الرئيس اليمني أن علي صالح يرحب بخطة الوساطة الخليجية التي يسلم بمقتضاها السلطة إلى نائبه ويجري تشكيل حكومة جديدة بقيادة المعارضة.

وأضاف البيان أن "الرئيس يرحب بجهود دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة الحالية في اليمن"، مشيرا إلى أنه "ليس لديه تحفظات بخصوص نقل السلطة سلميا بما يتماشى مع الدستور".

وفي نفس السياق نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن صالح خلال لقائه الاثنين وزير خارجية بلغاريا, اتهامه للمعارضة بسعيها لافتعال المواجهات مع أفراد الأمن والقيام بعمليات اقتحام للمباني والمنشآت الحكومية والخاصة وقطع الطرقات والاعتداء على المواطنين ورجال الأمن، وتضخيم الحوادث المفتعلة من قبلها من أجل تضليل الرأي العام.

وعبر عن تطلعه لقيام الاتحاد الأوروبي بدوره في تشجيع الحوار بين مختلف الأطراف اليمنية وفي ضوء المبادرات المطروحة لحل الأزمة باعتبار أن الحوار هو الوسيلة المثلى لمعالجة القضايا والخلافات.

ومن جهته, قال وزير الخارجية البلغاري نيكولاي ملادينوف إن أهداف زيارته تصب في مصلحة اليمن وأمنه واستقراره والحفاظ على وحدته ونهجه الديمقراطي.

وأكد حرص الاتحاد الأوروبي على تشجيع الأطراف اليمنية على الحوار ومعالجة القضايا من خلال الجلوس على طاولة الحوار ولما يخدم مصلحة الشعب اليمني ووحدته واستقراره.

حكومة ظل
وفي غضون ذلك, نقلت وكالة يونايتدبرس إنترناشونال عن عبد الله بن أحمد النعمان، نجل رئيس الوزراء اليمني الأسبق أحمد النعمان وأول سفير يستقيل بعد أحداث اليمن, إنشاء تنظيم جديد قال إنه سيمارس دور حكومة ظل مؤقتة إلى حين قيام حكومة وحدة وطنية تمثل كل أطياف المجتمع اليمني، ودعا اليمنيين في الشتات إلى الانضمام إليه.

وقال النعمان إن التنظيم اليمني الحر يهدف إلى العودة للعمل بالدستور الصادر في 28 ديسمبر/كانون الأول 1970، ودعم مطالب الثوار برحيل نظام صالح وأسرته وأركان حكمه، ومحاكمة كل من تسبب في إراقة دماء شهداء الحرية واعتباره مجرم حرب.

وأشار إلى أن التنظيم سيدعو إلى إنشاء مجلس رئاسي مؤقت وحكومة وحدة وطنية مؤقتة تشرف على انتخابات مجلس النواب والمجلس الجمهوري والحكومات المحلية في مدة لا تتجاوز 60 يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات