وزير خارجية البحرين لم يذكر سببا للطلب الخليجي (رويترز-أرشيف)

قال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الثلاثاء إن دول مجلس التعاون الخليجي طلبت من الجامعة العربية إلغاء القمة العربية المقرر عقدها في بغداد في مايو/ أيار المقبل.

وجاء تصريح الشيخ خالد بعد أن انتقد العراق الحملة الأمنية البحرينية على الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تقودها المعارضة الشيعية.

وأضاف الشيخ خالد في رسالة على موقع تويتر الاجتماعي أن مجلس التعاون الخليجي طلب في رسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إلغاء القمة العربية المقررة في العراق. ولم يذكر الشيخ خالد سببا للطلب.

وكان من المقرر عقد القمة في بغداد في مارس/آذار الماضي ولكنها أجلت إلى مايو/أيار المقبل بسبب الاضطرابات التي شهدتها عدة دول عربية.

 ولاقت حملة أمنية عنيفة ضد احتجاجات في البحرين انتقادات من العراق وإيران وجماعات شيعية مثل حزب الله في لبنان، مما زاد التوتر بين دول الخليج السنية وجيرانها الشيعة في المنطقة.

زيباري قال إن أي دولة لم تعترض على عقد القمة في بغداد (رويترز)
استعداد عراقي
وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قد أكد الاثنين استعداد بغداد لاستضافة القمة العربية في العاشر والحادي عشر من الشهر القادم وحماية الوفود المشاركة، مشيرا إلى أن كلفة التحضيرات للقمة تبلغ 450 مليون دولار.

وأوضح زيباري في تصريحات للصحفيين أن "القصر الجمهوري السابق سيكون مقرا للقمة التي ستعقد حسب قرارات القمة السابقة ومجلس وزراء جامعة الدول العربية يومي 10 و11 مايو".

وأكد زيباري أن "المواعيد وزعت على جميع الدول ولم تعترض أي دولة على عقد القمة في بغداد"، مشيرا إلى أنها "ستكون قمة مهمة بسبب تطورات الأوضاع السياسية والأمنية والتحولات التاريخية في عدد من الدول العربية".

وأضاف "نعتقد أن القمة ستكون رسالة مهمة ومناسبة لبحث المشاكل والهموم المشتركة هناك حاجة لعقدها في بغداد نحن جاهزون من الجانب الأمني والفني".

وتابع أن الحكومة العراقية ستتحرك دبلوماسيا تجاه الدول العربية خلال الفترة المقبلة لنقل الدعوات إلى القمة الرسمية من الدولة المضيفة"، مؤكدا أن "الأجواء جيدة، والأمين العام للجامعة العربية من أكثر الداعمين لانعقاد القمة في بغداد".

المصدر : وكالات