مكتب صالح يعلن قبوله الخطة الخليجية لنقل السلطة في اليمن (الأوروبية -أرشيف)

أعلن مكتب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم قبوله خطة مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة في اليمن، في حين تضاربت تصريحات المعارضة بشأنها، ورفضها شباب الثورة وواصلوا مظاهراتهم الاحتجاجية في مناطق متفرقة من البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن بيان صادر عن مكتب الرئيس اليمني أن علي "صالح يرحب بخطة الوساطة الخليجية التي يسلم بمقتضاها السلطة إلى نائبه ويجري تشكيل حكومة جديدة بقيادة المعارضة".

وأضاف البيان أن الرئيس يرحب بجهود دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة الحالية في اليمن، مشيرا إلى أنه "ليس لديه تحفظات بخصوص نقل السلطة سلميا بما يتماشى مع الدستور".

تضارب بالمعارضة

جانب من اجتماع وزراء خارجية دول الخليج في الرياض بشأن الأزمة اليمنية   
ولم تتضح بعد حقيقة رد المعارضة على الخطة الخليجية، فبينما نقلت رويترز عن متحدث باسم المعارضة -لم تذكر اسمه- رفضه للخطة، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث آخر ترحيبه بها.

وقال المتحدث الذي يرفض الخطة لرويترز "إن من يعرض ضمانات لنظام قتل محتجين سلميين سيكون أحمق"، مضيفا أن الطلب الرئيسي للمعارضة هو تنحي صالح أولا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم اللقاء المشترك الذي تنضوي تحت لوائه أحزاب المعارضة البرلمانية في اليمن محمد قحطان قوله "نحن نرحب بما صدر عن وزراء خارجية مجلس التعاون"، مضيفا "سندرس هذه النتائج في اجتماع للقاء المشترك".

أما الشباب المحتجون المطالبون بإسقاط النظام في اليمن فأكدوا رفضهم لإجراء أي حوار مع الرئيس علي عبد الله صالح لنقل السلطة، مشددين على رحيل النظام "بكل رموزه"، وذلك ردا على المبادرة الخليجية التي تنص على تسليم الرئيس السلطة لنائبه.

وقال القيادي في حركة الشباب عادل الربيعي "نحن لا تعنينا أي نتائج تأتي عن طريق التفاوض بين السلطة والمعارضة ولا تحقق أهدافنا المتمثلة أولا برحيل النظام بكل رموزه".

وأضاف "لا نقبل بأي التفاف على ثورتنا ولن نعلق بأكثر من هذا على مقررات اجتماع الرياض"، مشيرا إلى أن "هذا الموقف هو موقف شباب التغيير في كل الساحات".

مظاهرات

مظاهرات حاشدة تطالب بتنحي الرئيس اليمني
(الجزيرة)
وتظاهر عشرات الآلاف اليوم في صنعاء رفضا للحوار مع السلطة وللمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح فورا.

وهتف المتظاهرون في صنعاء "لا حوار لا حوار، الرحيل هو القرار"، عندما كانوا متوجهين من إحدى كليات جامعة صنعاء نحو منزل عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية.

ورفع المتظاهرون شعارات داعية إلى محاكمة صالح، وهتفوا "الشعب يريد محاكمة الرئيس".

وفي محافظة الحديدة غرب البلاد أكد متحدث باسم اللجنة المنظمة للاحتجاجات أن عشرات الآلاف خرجوا في شوارع المدينة الساحلية على البحر الأحمر مطالبين "بالرحيل الفوري للرئيس صالح وبمحاكمته".

وكان وزراء دول مجلس التعاون الخليجي التي تقوم بوساطة في اليمن، قد طلبوا من صالح التنحي لصالح نائبه عبد ربه منصور هادي ضمن عملية انتقالية سلمية في اليمن.

كما دعا وزراء المجلس في أعقاب اجتماعهم الأحد في الرياض إلى "تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة المعارضة ولها الحق في تشكيل اللجان والمجالس المختصة لتسيير الأمور سياسيا وأمنيا واقتصاديا ووضع دستور وإجراء انتخابات".

المصدر : وكالات