أهم مطالب المتظاهرين إقالة رئيس الوزراء (الفرنسية) 

الجزيرة نت-خاص

قررت مجموعات شبابية كويتية مطالبة بإقالة رئيس الوزراء تغيير مكان تجمعها من ساحة الصفاة التي أغلقتها قوات الأمن إلى الساحة المقابلة لمبنى مجلس الوزراء، التي أطلقت عليها ساحة التغيير.

وتطالب تلك المجوعات –وهي"كافي" و"السور الخامس" و"نريد"- بإسقاط رئيس الحكومة ناصر المحمد الصباح وإقرار مزيد من الحريات السياسية في البلاد.

وقد بدأ توافد العديد من أعضاء تلك المجموعات إلى "ساحة التغيير" التي من المتوقع أن تشهد حضور أعضاء من مجلس الأمة وعدد من القوى السياسية وبعض جمعيات المجتمع المدني التي أبدت دعمها لمطالب الشباب.

ودعت تلك المجموعات، التي تشكلت على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر، المجتمع الكويتي ونواب مجلس الأمة إلى التضامن معها ودعم شعارها الذي رفعته وهو رئيس جديد ونهج جديد، في إشارة إلى الضغط على ناصر المحمد للتنحي، بعد تعرض حكومته لعدد من الاستجوابات وارتقائه هو شخصيا منصة الاستجواب مرتين على خلفية تجاوزات مالية، كما يقول مناوئوه.

وقد أعلن المعارض الكويتي المعروف أحمد الخطيب مشاركة الشباب في تحركهم الاحتجاجي، كما دعا المنبر الديمقراطي إلى تبني مقترح اختيار رئيس الوزراء من غير أسرة الصباح وإلغاء جهاز أمن الدولة.

نواب كويتيون يستعرضون "هدايا" الشباب لهم (الفرنسية)
مراقبة شيعية
من ناحيته قال "تجمع ثوابت الشيعة" في بيان له إنه سيراقب تجمهر الثامن من مارس وكيفية تعامل وزارة الداخلية والحكومة معه وذلك لمقارنته بأسلوب تعامل هذه الجهات في حال قيام تجمهر مشابه للمطالبة بالحقوق الدستورية المنتقصة لشيعة الكويت، كمحكمة الاستئناف الجعفرية والوقف الجعفري والمساواة في المناصب القيادية والوزارية وحقوق أخرى يرى التجمع أنها منتقصة.



نواب البطيخ
وفي هذه الأثناء وزع عدد من الشباب الكويتي على نواب المجلس الذي ينعقد لأول مرة بعد توقف دام أكثر من أربعين يوما "بطيخا"، في إشارة منهم إلى أن المجلس عديم الفائدة. وقد سارع الأمن إلى اعتقال بعضهم وأطلق سراحهم فيما بعد. 

المصدر : الجزيرة