طائرات تابعة للقذافي تقصف محيط مدينة البريقة أمس (الجزيرة)

تشهد مناطق متفرقة من ليبيا تصعيدا عسكريا منذ صباح اليوم الجمعة, حيث اندلعت معارك بين الكتائب الأمنية والثوار في أجدابيا والبريقة في شرق البلاد ورأس لانوف (وسط) والزاوية قرب العاصمة في الغرب, كما يتوقع اتساع نطاق الاحتجاجات بعدة مدن على رأسها طرابلس, بعد صلاة الجمعة, للمطالبة برحيل العقيد معمر القذافي.

وأكد مراسل الجزيرة اندلاع المعارك في الزاوية ورأس لانوف, مشيرا إلى أن سكان تلك المناطق خاصة في مدينة الزاوية يتحدثون عن "مجزرة", حيث تستخدم كتائب القذافي المدفعية, وتمنع فرق الإسعاف من عملها.

وقال شاهد عيان للجزيرة إن قتلى من المدنيين سقطوا خلال المعارك، وقال إن كتائب القذافي استخدمت قذائف مضادة للطائرات وقذائف مضادة للدروع ضد الثوار.

كما قال الصحفي عبد الجبار منصور من الزاوية للجزيرة إن المعارك تتركز عند منطقة الحرشة بالمدخل الغربي للمدينة, مشيرا إلى أنه لا يوجد تحليق للطيران في المنطقة. وتقع مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس.

خريطة الوضع في ليبيا (اضغط)
وتحدث مراسل الجزيرة عن انقسام بين كتائب القذافي في ميناء راس لانوف المخصص لتصدير النفط, مشيرا إلى سقوط قتلى وجرحى في اشتباكات بين عناصر هذه الكتائب.

كر وفر
جاء ذلك في حين أفادت مصادر للجزيرة أن ثوار ليبيا سيطروا على مدينة العقيلة غرب مدينة البريقة النفطية. وقال صحفي من العقيلة للجزيرة إنه لا توجد أي عمليات إنزال من جانب كتائب القذافي بحقول النفط. كما قال مراسل الجزيرة إن معارك اندلعت اليوم في راس لانوف وأجدابيا.

وقريبا إلى الغرب في مدينة البريقة أعلن الثوار حالة التأهب لصد هجمات وغارات جديدة متوقعة من جانب كتائب القذافي, وذلك بعد ساعات من قصف جوي استهدف مواقع الثوار والطرق المؤدية للبريقة.

وأكد فرج المغربي -وهو صحفي من البريقة- أن الثوار يسيطرون على المدينة في ثالث يوم تتعرض فيه لقصف من الكتائب التابعة للقذافي. كما أكد استعداد الثوار لصد أي هجمات قد تشنها تلك الكتائب, مشيرا إلى رفض أي حوار مع القذافي لا يفضي إلى رحيله.

وكانت كتائب القذافي قد استولت على البريقة لساعات أول أمس قبل أن يعاود الثوار السيطرة عليها، وانسحبت القوات الحكومية غربا لإعادة تنظيم أنفسها فيما يبدو. يشار إلى أن البريقة تعد بوابة منطقة الشرق الليبي، ولا سيما حقول النفط وموانئ تصديره.

وفي هذا السياق, قال المعارض الليبي محمد فايز جبريل إن هدف القذافي من ضرب أهداف في البريقة هو محاولة السيطرة عليها واللعب بورقة النفط من خلال بث المخاوف في السوق الأوروبية التي تعتمد اعتمادا كبيرا على النفط الليبي.

في هذه الأثناء, أعاد الثوار تمركزهم في مدينة أجدابيا التي تعرضت صباح اليوم الجمعة لقصف من الكتائب التابعة للقذافي استهدف مستودعات للذخيرة.

ثوار مصراتة أحرقوا الكتاب الأخضر في مظاهرات أمس (الجزيرة)

وفي مصراتة, التي يسيطر عليها الثوار, توالت الدعوات لمسيرة مليونية, بعد صلاة الجمعة, مع مطالبات من متظاهرين بالتوجه إلى طرابلس.

وفي وقت سابق قالت مصادر للجزيرة إن المدينة تعرضت لقصف شنته كتائب القذافي. وقال الناشط السياسي من مصراتة مفتاح عبد الحميد إن الثوار يتوقعون هجمات جديدة, وأكد للجزيرة سلمية الثورة واستمرارها، وشدد على أن هدف الثورة هو إقامة دولة مدنية تقوم على الدستور والتداول الحقيقي للسلطة.

من ناحية أخرى, ذكر موقع "ليبيا اليوم" الإلكتروني المعارض أن سكان مدينة نالوت بغرب البلاد رفضوا عرضا بقيمة 250 ألف دينار ليبي لكل أسرة من الأسر التي توافق على دعم القذافي.

احتجاجات مستمرة
وقد توالت الدعوات في ليبيا إلى المظاهرات الاحتجاجية التي يتوقع أن تواجه قمعا من جانب السلطات الليبية خاصة في طرابلس.

وذكر مراسل الجزيرة في بنغازي أن صلاة الجمعة ستكون مناسبة ليؤكد خلالها الثوار ومن انضم إليهم على وحدة الأراضي الليبية ورفض التدخل الأجنبي.

جاء ذلك في حين أعلن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الليبي الذي شكله الثوار أنه لا مجال أمام المشاركين في الانتفاضة سوى النصر أو الموت. وقال عبد الجليل وهو وزير عدل سابق إن المحتجين لن يتوقفوا إلى أن يحرروا البلاد كلها.

وأشار إلى بيان تأسيسي لشباب ثورة 17 فبراير يشدد على رفض التدخل الخارجي, وقال إن هناك اتجاها لدى البعض للقبول بضربة جوية تستهدف مواقع المرتزقة بشرط عدم وجود قوات أجنبية على الأرض. وذكر المراسل أن حالة تعبئة قد تعلن في وقت لاحق لتجنيد مزيد من المتطوعين وتدريبهم.

سيف الإسلام: القصف الجوي يهدف للتخويف فقط (الجزيرة)

تعتيم إعلامي
من ناحية أخرى, وفيما وصف بأنه محاولة لفرض تعتيم على الاحتجاجات, منعت السلطات الليبية الإعلاميين من مغادرة فندق يتجمعون به في جنوب طرابلس لتغطية الاحتجاجات المتوقعة عقب صلاة الجمعة, للمطالبة برحيل العقيد معمر القذافي.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم إن وجود الإعلاميين في أوساط المتظاهرين "سيؤجج العنف".

وذكر إعلاميون لرويترز أن مناطق محيطة بالفندق الذي يضم نحو 130 من مراسلي الصحف ووكالات الأنباء شهدت إطلاق نار وصفه المتحدث الليبي بأنه "محاولة من المتمردين لتخريب البلاد".

يشار إلى أن سيف الإسلام -نجل القذافي- قلل من خطورة القصف الجوي لمناطق في ليبيا, وقال إن "هذا القصف كان للتخويف فقط ولدفع المحتجين إلى الرحيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات