عناصر من فتح تهاجم خيمة المعتصمين وسط رام الله (الجزيرة نت)


رام الله-الجزيرة نت

اتهم شبان معتصمون داخل خيمة للحراك الشبابي الفلسطيني وسط رام الله بالضفة الغربية، عناصر من شبيبة حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بمهاجمة خيمتهم وهدمها والاعتداء على المعتصمين بداخلها على مرأى قوات الأمن.

وقال الشبان المعتصمون للجزيرة نت إن العشرات من شبيبة فتح الذين جاؤوا الأربعاء الماضي للاحتفال بفوز كتلتهم في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت، حاولوا حرق خيمة الاعتصام، ثم قاموا بتمزيقها وهدمها، وأزالوا يافطة ضخمة تحمل شعار "لا للانقسام نعم للمصالحة"، ثم رفعوا رايات حركة فتح.

يذكر أن العشرات من الشباب المستقلين لجؤوا للاعتصام والنوم في العراء منذ منتصف الشهر الجاري للمطالبة بانتخابات مجلس وطني جديد بشكل يتيح تجديد قياداته ودخول فصائل أخرى غير منضوية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، بالإضافة إلى المطالبة بإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأكد المعتصمون داخل الخيمة أن الهجوم تم على مرأى من الشرطة وقوى الأمن الذين لم يتدخلوا رغم أنه طُلب منهم رسميا كف الهجوم على خيمة الاعتصام.

وحسب شباب الحراك الشبابي فإن ثلاثة من المعتصمين أصيبوا جراء الاعتداء عليهم بشكل مباشر، مشددين على أنه لم تحدث أية مشاحنات مع شبيبة فتح تبرر الهجوم على خيمة الاعتصام السلمي.

واعتبر الحراك الشبابي الذي يستقطب أعدادا كثيرة من الشباب الفلسطينيين، الهجوم على الخيمة استمرارا للمنع الذي تعرضوا له خلال اليوم الذي صادف إحياء ذكرى يوم الأرض.

انتشار للشرطة لمنع وصول المتظاهرين لمستوطنة بيت إيل (رويترز)
وقرر الشبان إعادة بناء الخيمة، مؤكدين مواصلة اعتصامهم المفتوح للضغط على القيادة الفلسطينية من أجل إصلاح منظمة التحرير وتحديد موعد لانتخاب مجلس وطني جديد يمثل الداخل والشتات الفلسطيني.

وكانت مئات من العناصر الأمنية التابعة للسلطة قد فرضت طوقا بشريا وحواجز مختلفة لمنع وصول شباب فلسطينيين أرادوا التظاهر ضد إغلاق شارع القدس نابلس بالقرب من مستعمرة بيت إيل الإسرائيلية شمال رام الله.

وذكرت مصادر في الحركة الشبابية للجزيرة نت أن ما لا يقل عن 11 شابا تعرضوا للاعتقال، وقامت أجهزة الأمن بإبعاد ثمانية منهم عدة كيلومترات غرب رام الله لمنعهم من المشاركة في المسيرة.

واستنكرت جماعات الحراك الشبابي في بيان لها ما وصفته بأعمال "العنف والتخريب" ضد المعتصمين على دوار المنارة، وقالت إن مجموعة من الشباب الحاملة لرايات الشبيبة الطلابية التابعة لحركة فتح هاجمت المعتصمين والمضربين على دوار المنارة وحاولت حرق خيمة المعتصمين التي نصبت لإنهاء الانقسام.

المصدر : الجزيرة