شلقم انشق عن نظام القذافي وانضم إلى الثورة (الجزيرة-أرشيف) 

وصف المندوب الليبي السابق لدى الأمم المتحدة, عبد الرحمن شلقم, وزير خارجية نيكاراغوا السابق الذي كلفه النظام الليبي بتمثيله في الأمم المتحدة بأنه "مرتزق", في حين شككت الولايات المتحدة في شرعية تعيينه.

وقال شلقم المنشق عن نظام الليبي, "إن القذافي يستخدم المرتزقة جنودا في ليبيا, وهاهو الآن يشغل دبلوماسيين مرتزقة".

وأكد أنه لا يزال مع نائبه إبراهيم الدباشي يعملان في إطار البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة.

وأعلنت السلطات في نيكاراغوا أن وزير الخارجية السابق, ميغيل ديسكوتو, سيكون من الآن فصاعدا ممثل ليبيا لدى المنظمة الدولية.

وأوضحت حكومة نيكاراغوا أن ليبيا لجأت إلى تعيين ديسكوتو بعد أن فشل علي التريكي الذي عين خلفا لشلقم في الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة.

وقد دافع رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا, عن العقيد معمر القذافي منذ اندلاع الثورة في ليبيا.

شرعية التعيين
ومن ناحيتها، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن ميغيل ديسكوتو عينه "وزير خارجية سابق لم يعد وزير خارجية ليبيا, وكذلك أعتقد أن المسألة الرئيسية هي معرفة كونه قد عين بطريقة شرعية".

وكان وزير الخارجية الليبي موسى كوسا قد وجه رسالة رسمية إلى الأمم المتحدة يبلغها فيها تسمية ديسكوتو ممثلا لليبيا. ولكن مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة قال الأربعاء, إن الأمم المتحدة لم تتلق هذه الرسالة بعد.

وكان كوسا قد أعلن استقالته من الحكومة الليبية لدى وصوله إلى لندن مساء الأربعاء، حسب ما أعلنته وزارة الخارجية البريطانية.

المصدر : الفرنسية