نصر الله عرض مؤخرا تقديم المساعدة للمحتجين في البحرين لكنه لم يحدد شكل المساعدة (رويترز-أرشيف)

نفى حزب الله اللبناني تدريب محتجين شيعة من البحرين يطالبون بإصلاحات, معلنا أنه لا يمكنه السكوت على تلك الاتهامات.

ورفض بيان لحزب الله "محاولة إعطاء ما يحدث في البحرين بعدا عسكريا أو أمنيا"، وأضاف أن "الأشقاء البحرينيين لم يطلبوا أي تدريب عسكري أو أمني من حزب الله في أي يوم، وحزب الله لم يقدم أي تدريب من هذا النوع لكنه قدم دعما سياسيا وأخلاقيا فقط للمحتجين في البحرين".

كما نفى حزب الله أن تكون أي كوادر له أو لبنانيين تابعين له يعملون في مملكة البحرين، ونفى أن تكون له خلايا في البحرين سواء مكونة من بحرينيين أو من أي جنسية أخرى.

وكان الأمين العام للحزب حسن نصر الله قد عرض في كلمة له مؤخرا تقديم المساعدة للمحتجين في البحرين لكنه لم يحدد شكل المساعدة.

وكان وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة قد قال في تصريحات صحفية أمس الأربعاء إن حزب الله الذي وصفه بأنه "منظمة إرهابية" درب عناصر بحرينية في لبنان.

وقدمت البحرين مذكرة رسمية للحكومة اللبنانية الأسبوع الماضي بسبب عرض حزب الله تقديم المساعدة للمحتجين.

وعلقت البحرين أيضا الرحلات الجوية إلى لبنان وحذرت مواطنيها من السفر إلى هناك بعدما انتقد نصر الله في كلمته دولا عربية "لأنها تدعم حكام البحرين بينما تؤيد في نفس الوقت المعارضة الليبية المسلحة".

يشار إلى أن الأحكام العرفية فرضت بالبحرين وجرى استدعاء قوات درع الجزيرة إلى البلاد.

وأعلنت حكومة البحرين مقتل 24 شخصا في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين, وجدد حزب الله إدانته لما سماه إجراءات تعسفية وقمعية اتخذتها الحكومة البحرينية ضد المحتجين.

تحذير من التدخل
في هذه الأثناء, حذرت جماعات معارضة بالبحرين كلا من إيران والسعودية من مغبة التدخل في الأزمة السياسية الداخلية بالمملكة، وتحويلها إلى "ساحة صراع" لهما.

وقال رئيس جمعية الوفاق الشيعية الشيخ علي سلمان في مؤتمر صحفي مشترك للمعارضة إنهم لا يريدون أن تصبح البحرين ساحة قتال بين السعودية وإيران "ولذلك نطالب المملكة العربية السعودية بسحب قوات درع الجزيرة ونطالب إيران بعدم التدخل في الشأن الداخلي للبحرين".

المصدر : وكالات