أصدر الرئيس السوداني عمر البشير مرسوماً جمهورياً يقضي بإجراء استفتاء إداري في دارفور لتحديد الوضع الإداري الدائم للإقليم.

كما يقضي المرسوم بأن تقوم مفوضية الانتخابات بالإشراف على عملية الاستفتاء وتنظيمها. ويُعد الوضع الإداري للإقليم إحدى نقاط الخلاف في مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة في دارفور.

وقد انتقد حزب المؤتمر الشعبي المعارض هذا المرسوم وعده إنهاءً لمفاوضات الدوحة، مشيراً إلى أهمية الإقليم الواحد في المحافظة على الاستقرار وعودة النازحين إلى مناطقهم.



حشود بأبيي
من جهة أخرى، قال قائد قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة موسيز أوبي إن حكومتيْ شمال السودان وجنوبه تنشران قوات مزودة بأسلحة ثقيلة قرب منطقة أبيي المتنازع عليها.

وقال أوبي وهو نيجري لرويترز إن لدى القوة الأممية أدلة على أن الجانبين يقومان بتسليح أبيي، مشيرا إلى رصد لكل أنواع العناصر المسلحة في أبيي التي لا يفترض في العادة أن تكون هناك.

وأضاف أن قوات من الشمال والجنوب تحمل السلاح مثل القذائف الصاروخية والمدافع الرشاشة التي تحملها عربات وقاذفات الصواريخ متعددة الفوهات، تنتشر في المنطقة.

وتمثل تصريحات أوبي أمس الأربعاء أول تأكيد مستقل لصور من أقمار صناعية قال نشطاء إنها تظهر تزايدا للقوات في أبيي بوسط السودان.

المصدر : الجزيرة + رويترز