حملت المعارضة اليمنية الرئيس علي عبد الله صالح مسؤولية تدهور الوضع الأمني ودعا أحد قاتها الغرب إلى مساندة الاحتجاجات، بينما واصل عشرات الآلاف من اليمنيين اعتصاماتهم في مدن عدة للمطالبة بإسقاط النظام. وقرر المعتصمون اعتبار الأربعاء يوما للشهيد في ساحات المحافظات كافة.

وأنحى تكتل اللقاء المشترك، وهو الائتلاف الرئيسي للمعارضة، باللائمة على صالح في وجود ما وصفها بالجماعات المتشددة ومنها تنظيم القاعدة في محافظة أبين حيث أودى انفجار بمصنع للذخيرة الاثنين بـ140 شخصا.

وقال التكتل في بيان "إننا إذ ندين ونستنكر هذه الجريمة البشعة فإننا نحمل الرئيس وحاشيته المسؤولية الكاملة عما حدث من تواطؤ مع تنظيم القاعدة والجماعات المسلحة بتسليمهم مؤسسات الدولة وآلياتها العسكرية في محافظة أبين" معتبرا أن "الفوضى مخطط لها من قبل السلطة".

وقال البيان "في ظل هذا السلوك الإجرامي الخطير الذي ينتهجه الرئيس
صالح وحاشيته فإن اللقاء المشترك وشركاءه يعتبرون بقاءه واستمراره يشكل
خطرا على اليمن وشعبها والمصالح الدولية ويهدد أمن واستقرار المنطقة
ويدعون الأشقاء والأصدقاء والمجتمع الدولي عموما بالوقوف إلى جانب مطالب اليمنيين بإسقاطه للانتقال إلى دولة مدنية ديمقراطية".

حميد الأحمر يؤيد دعما غربيا على غرار مصر (الجزيرة نت-أرشيف)
مناشدة للغرب
من جهته طالب المعارض اليمني حميد عبد الله الأحمر الدول الغربية بدعم الاحتجاجات المطالبة بخلع الرئيس صالح "كي تسهم بذلك في بناء علاقات قوية في المستقبل".

وأضاف حميد وهو قيادي قبلي بارز وينتمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح ذي التوجه الإسلامي أنه بإمكان اليمن بعد رحيل صالح أن يسيطر على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والذي يتخذ من اليمن قاعدة له.

وأعرب في مقابلة مع وكالة رويترز عن اعتقاده بأنه يتعين على المجتمع الدولي والولايات المتحدة والأوروبيين أن يتكاتفوا مع الشعب اليمني، مضيفا أنه يريد منهم أن يطالبوا مباشرة برحيل صالح.

وقال إنه "ينبغي عليهم أن يقوموا بما فعلوه في مصر وليس ما يقومون به في ليبيا" مشيرا إلى أنهم في اليمن يرون أن دعما مثل الذي حدث في مصر سيكون كافيا لوضع حد للأمور. وحث الأحمر الغرب على كسب صداقة الشعب اليمني بدعمهم له.

يوم الشهيد
يأتي هذا بينما واصل عشرات الآلاف من اليمنيين اعتصاماتهم في مدن عدة للمطالبة بإسقاط النظام.

وقرر المعتصمون اعتبار الأربعاء يوما للشهيد في ساحات المحافظات كافة. كما طالبوا في ساحة التغيير بصنعاء كافة الأحزاب والمنظمات والهيئات المحلية والدولية بوقف المبادرات والحوار مع النظام اليمني.

المحتجون واصلوا اعتصاماتهم المطالبة بتنحي صالح (الفرنسية)
وتحدث أحد المتظاهرين عن خطط لتحريك مسيرات اليوم في شوارع رئيسية بالعاصمة تنتهي بالاعتصام الرئيسي أمام جامعة صنعاء.

وانضم عشرات من رجال الشرطة والجنود إلي المحتجين أمس ورددوا هتافات مثل "الشعب يريد إسقاط النظام" وهتافات أخرى تشير إلى تعاون الشرطة والجيش في توفير الاحتياجات اليومية للناس.

رفض التنحي
وجدد صالح الاثنين رفضه الاستجابة للمطالبين بتنحيه، قائلا إن على معارضيه تحديه في صناديق الاقتراع.

ووفق ياسين سعيد نعمان الرئيس الدوري لأحزاب اللقاء المشترك المعارض، فقد تقدم صالح قبل أسبوع بمبادرة إلى سفير واشنطن -سريعا ما تراجع عنها- قضت بأن يسلم سلطاته لرئيس الوزارة المقالة علي محمد مجور بعد تعيينه نائبا له، على أن تُشكل بعد ذلك حكومة وحدة وطنية انتقالية.

وكان الرئيس أبلغ أنصاره الجمعة بأنه مستعد لتسليم السلطة إلى "أيد أمينة" لكن حزبه شدد على استمراره في الحكم حتى نهاية فترته عام 2013.

وقال نعمان أمس ليومية يمنية مستقلة إنه لم يكن هناك حوار مع صالح، لكن الأخير تقدم بمبادرة كمقترح لسفير واشنطن الذي سألهم عن رأيهم فيها، وأُبلغ بأن نقل السلطة والاستقالات مسألة تخص السلطة، وعليها التوجه إلى الشعب.

وقد استاء الأميركيون والأوروبيون من تراجع صالح عن مبادرته لأن النظام، وفق نعمان، أصبح عاجزا عن ضبط الأمور أو تقديم حل سياسي للخروج من أزمة تتفاقم.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم المعارضة قوله إن المحادثات توقفت، وإن قدّرت شخصية معارضة أخرى في حديث للوكالة أن تحقيق اتفاق ما زال ممكنا قائلة إن الرئيس يسعى لتخفيف شروط تريد المعارضة فرضها على نشاط أسرته مستقبلا.

وطالب ائتلاف ثورة الشباب والطلاب المجتمع الدولي ومنظماته خصوصا مجلس الأمن وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي، بتحديد موقفهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه "جرائم إبادة جماعية بحق الشعب اليمني".

المصدر : الجزيرة + وكالات