عصام شرف رئيس الوزراء المصري الجديد  (الجزيرة نت)
قوبل بترحاب شديد بين شباب الثورة تكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية وزير النقل والمواصلات السابق عصام شرف بتشكيل حكومة جديدة، وذلك بعد استقالة رئيس حكومة تصريف الأعمال أحمد شفيق.

وأعرب المعتصمون في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة عن سعادتهم باستقالة شفيق وتكليف شرف، واعتبروا أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة –الذي يدير شؤون البلاد حاليا- يكون بقبول استقالة شفيق قد "استجاب لإرادة الشعب".

وأكد المعتصمون ثقتهم في رئيس الوزراء المكلف وفي "قدرته على تشكيل حكومة جديدة تستجيب لمطالب الجماهير"، وذلك بعد أن طالبوا بإقالة أحمد شفيق وحكومته التي عينها الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك أياما قليلة قبل إجباره على التنحي عن السلطة في 11 فبراير/شباط الماضي.

وعلى الرغم من أن شفيق أجرى تعديلا على حكومته فإن الرفض الشعبي لها استمر، خصوصا أنها احتفظت بوزراء ممن عينهم مبارك.

حكومة مستقلين
وكان المجلس الأعلى قد أعلن في وقت سابق -عبر رسالة بثها على صفحته على موقع الفيسبوك- قبول استقالة شفيق وتكليف شرف بتشكيل حكومة جديدة.

وقد طالب شباب الثورة في أكثر من مناسبة بقطيعة صريحة مع نظام مبارك ورموزه، وتعيين حكومة تكنوقراط لفترة مؤقتة تتولى المرحلة الانتقالية قبل إجراء انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية نهاية العام الجاري.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في القاهرة محمود جمعة أن مجلس أمناء ثورة 25 يناير رحب باستقالة حكومة شفيق، وأعرب عن ثقته في الحكومة التي سيشكلها شرف، باعتبارها "كانت مطلبا من مطالب الثورة".

واعتبر المجلس -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن حكومة شرف "ستكون أمينة على تنفيذ مطالب الثورة"، مؤكدا استعداده لدعم الحكومة الجديدة "بهدف عودة الاستقرار إلى البلاد".

وتوقع البيان أن يستعين شرف بحكومة من الخبراء والمستقلين، وألا يستعين بأي من وجوه النظام السابق.

استجابة للمطالب

أحمد ماهر (الجزيرة نت)
ومن جهتها رحبت حركة شباب 6 أبريل باستقالة حكومة شفيق، واعتبرت ذلك "استجابة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة لمطالب شباب الثورة".

وأعلنت الحركة أنها ستنهي الاعتصام الذي بدأه عشرات الشباب في ميدان التحرير لإسقاط حكومة شفيق، غير أنها أكدت استمرارها في تنظيم مسيرات مليونية في يوم الجمعة من كل أسبوع.

وقال المتحدث باسم الحركة أحمد ماهر للجزيرة نت إن إقالة حكومة شفيق تعد "تنفيذا للوعد الذي قطعه المجلس على نفسه بإقالة الحكومة خلال أسبوع منذ لقائنا معه مطلع هذا الأسبوع".

وأكد ماهر أن خبر استقالة شفيق كان متوقعا بعد أن تزايد الضغط على المجلس الأعلى من قبل شباب الثورة، وكشف عن وجود اتصالات مستمرة مع شرف، الذي وصفه بأنه شخصية وطنية ذات كفاءة عالية.

شباب الثورة أكدوا استمرارهم في مسيراتهم المليونية كل يوم جمعة 
لقاء مرتقب

وأضاف أن هناك لقاء بين رئيس الوزراء الجديد وشباب الثورة يتم خلاله طرح قائمة الأسماء التي يقترحها الشباب لتولي الحقائب الوزارية، وهي أسماء قال ماهر إنها "شخصيات تكنوقراط".

وشدد على أن أحد أهم مطالب الشباب هي أن تتولى حقيبة وزارة الداخلية شخصية مدنية مشهود لها بالنزاهة والكفاءة.

وقال ماهر إن الدعوة لا تزال قائمة لتنظيم مظاهرة مليونية غدا الجمعة للاحتفال بأربعينية شهداء الثورة وللتأكيد على ضرورة وضع جدول زمني لتنفيذ بقية مطالب الثورة.

وأشار إلى أن أهم هذه المطالب حل جهاز أمن الدولة وإعادة هيكلة جهاز الشرطة بكامله والإطاحة بالمحافظين ورؤساء الأحياء والمدن والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

ومن جهة أخرى ذكر المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري مجدي راضي، أن رئيس الوزراء المكلف يجتمع حاليا مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإجراء مشاورات حول تشكيل حكومته الجديدة.

ونقل موقع الأهرام الإلكتروني عن راضي القول إنه تقرر استمرار وزراء في تسيير أعمال وزاراتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات