مؤتمر لندن يدعو القذافي للتنحي
آخر تحديث: 2011/3/30 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/30 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/26 هـ

مؤتمر لندن يدعو القذافي للتنحي


اختتم المؤتمر الدولي بشأن مستقبل ليبيا في لندن الثلاثاء أعماله بدعوة العقيد الليبي معمر القذافي للتنحي، والتأكيد على حق الليبيين في تقرير مستقبلهم، وتعهد بمواصلة العمل العسكري ضد قوات القذافي إلى أن يذعن لقرار مجلس الأمن الدولي بحماية المدنيين.

كما اتفقت القوى العالمية -في المؤتمر الذي ضم 40 حكومة ومنظمة دولية واستمر يوما واحدا في لندن- على تشكيل مجموعة اتصال لتنسيق الجهود السياسية وتولي أمور القيادة والتوجيه السياسي العام وتنسيق الجهود الدولية في لبيبا، وستعقد أول اجتماع لها في قطر قريبا.

وأيدت هذه القوى عرضا من الحكومة القطرية لبيع نفط يتم إنتاجه في المناطق التي يسيطر عليها المعارضون في ليبيا لدفع تكاليف الاحتياجات الإنسانية.

ودعا المؤتمر -في بيانه الختامي الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه- إلى بدء عملية سياسية يشارك فيها المجلس الوطني الانتقالي وزعماء القبائل، كما أكد دعم العمليات العسكرية لتطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة بفرض منطقة حظر جوي ومنع صادرات السلاح إلى النظام الليبي وحماية المدنيين.

كما شددوا على التنفيذ التام للعقوبات الدولية على النظام الدولي، وهددوا بعقوبات إضافية ضد الأفراد والمؤسسات القريبة من النظام الليبي.

وأكد المؤتمرون في البيان الختامي أن العقيد معمر القذافي ونظامه قد فقدا الشرعية تماما، وشددوا على حق الشعب الليبي وحده في تقرير مستقبله.

ودعوا إلى بدء عملية سياسية لتحول ديمقراطي يشارك فيها المجلس الوطني الانتقالي وزعماء القبائل والمسؤولون المستعدون للانضمام إليهم. وطالب البيان المجتمع الدولي بدعم هذه العملية والعمل مع مبعوث الأمم المتحدة، وأكد أهمية دور الأطراف الإقليمية.

حمد بن جاسم (يمين) يتحدث مع رئيس الوزراء البريطاني أثناء المؤتمر  (الفرنسية)
دعوة قطرية
وحث رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الزعيم الليبي معمر القذافي على التنحي حقنا للدماء، وقال إنه ربما تكون أمام القذافي بضعة أيام فقط للتفاوض بشأن الخروج.

وقال الشيخ حمد -في مؤتمر صحفي عقب المؤتمر- "نحث القذافي والمحيطين به على الرحيل وعدم التسبب في إراقة مزيد من الدماء. وأعتقد أن هذا هو الحل الوحيد لتسوية هذه المشكلة بأسرع ما يمكن".

وأضاف "في الوقت الحالي لا نرى أي مؤشر على ذلك، لكن هذا الأمل الذي نقدمه الآن قد لا يكون مطروحا على الطاولة بعد أيام قليلة. أنا لا أحذر أي أحدا هنا، لكنني أحاول أن أوقف إراقة الدماء بأسرع ما يمكن".

ومن جهته، قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في مؤتمر صحفي إنه بينما لا تشارك بريطانيا في جهود اختيار جهة يذهب إليها القذافي فإن الدول الأخرى لها الحرية في أن تفعل ذلك.

واتهم رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون -في كلمة افتتح بها المؤتمر- مؤيدي القذافي بشن "هجمات إجرامية" على مدينة مصراتة ثالثة المدن الليبية الكبرى.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الضربات العسكرية التي تشنها قوات التحالف الغربي على ليبيا يجب أن تستمر إلى أن يذعن القذافي تماما لمطالب الأمم المتحدة بوقف العنف ضد المدنيين وسحب قواته.

وأضافت كلينتون -متحدثة أمام المؤتمر الدولي بشأن ليبيا- "يتحتم علينا جميعا أن نستمر في تكثيف الضغوط وتعميق عزلة نظام القذافي من خلال انتهاج وسائل أخرى أيضا، ويشمل هذا جبهة موحدة من الضغوط السياسية والدبلوماسية التي توضح للقذافي أنه يتعين عليه أن يرحل".

 كلينتون دعت إلى تعميق عزلة نظام القذافي  (الجزيرة)
تسليح المعارضة
وقالت كلينتون إنها ناقشت سبل تقديم مساعدة مالية للمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا لكن إمكانية إمداده بالسلاح لم تناقش.

من جهتها، قالت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة لمحطة سي بي أس الأميركية الثلاثاء، إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لم تستبعد تسليح المعارضة الليبية، وإن كان مثل هذا القرار لم يتخذ بعد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الثلاثاء إن بلاده مستعدة لمناقشة مسألة تسليح المعارضة الليبية مع شركائها في الائتلاف، على الرغم من أن ذلك ليس ضمن تفويض الأمم المتحدة.

وعلى صعيد متصل، قال القائد الأعلى للقوات الأطلسية والأميركية في أوروبا الأميرال جيمس ستافريدس الثلاثاء إن معلومات المخابرات الواردة من داخل المعارضة المسلحة التي تقاتل قوات القذافي أظهرت "دلائل" على وجود تنظيم القاعدة أو حزب الله، إلا أنه لم تتضح بعد صورة تفصيلية للمعارضة الليبية الناشئة.

وقال ستافريدس -في إفادة له أمام مجلس الشيوخ الأميركي- "ندرس بعناية بالغة المحتوى والبنية والشخصيات من قادة هذه القوات المعارضة".

وأضاف أنه بينما يبدو أن قيادة المعارضة المسلحة مؤلفة من "رجال ونساء يتحلون بالمسؤولية ويقاتلون القذافي، فقد رأينا دلائل في معلومات المخابرات على احتمال وجود القاعدة أو حزب الله، لكن ليس لدي في هذه المرحلة أي تفاصيل كافية تدفعني للقول بأن هناك وجودا ملموسا للقاعدة".

وكان المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا تعهد في بيان قبيل بدء مؤتمر لندن بإجراء انتخابات حرة ونزيهة لضمان التحول إلى الديمقراطية بعد الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.

وجاء في بيان للمجلس من ثماني نقاط إن الاقتصاد الليبي سيتم توظيفه لمصلحة كل الليبيين، وقال أيضا إنه سيعد مسودة دستور وطني يسمح بتشكيل أحزاب سياسية ونقابات عمالية.

مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي في ليبيا (الجزيرة-أرشيف)
وتشمل تعهداته أن يكفل لكل مواطن ليبي بلغ السن القانونية حق التصويت في انتخابات برلمانية وانتخابات رئاسية حرة ونزيهة وحق الترشح لتولي السلطة.

مبعوثان
وقالت الولايات المتحدة الثلاثاء إنها عينت الدبلوماسي المخضرم كريس ستيفنز مبعوثا لدى المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي وإنه سيتوجه إلى هناك في وقت قريب.

ومن جهته قال مصدر دبلوماسي الثلاثاء إن فرنسا أرسلت مبعوثا خاصا إلى مدينة بنغازي للاتصال بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا.

وقال المصدر "أرسلت فرنسا مبعوثا خاصا هو الآن موجود في الميدان"، مضيفا أن المبعوث هو الدبلوماسي أنطوان سيفان، وسيكون دوره إقامة علاقات مع المقاومة في الميدان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات