متظاهرون مؤيدون للرئيس السوري أمام السفارة السورية في بيروت (الفرنسية-أرشيف)

قالت السلطات السورية إنها صادرت قوارب محملة بالأسلحة قبالة سواحلها كانت قادمة من مدينة طرابلس الساحلية شمال لبنان.

وذكر التلفزيون الرسمي السوري في وقت متأخر من الاثنين أن مسؤولين سوريين لديهم شكوك بأن القوارب أرسلت من لبنان من قبل أتباع تيار المستقبل الذي يرأسه رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري. ونفى المتحدث باسم تيار المستقبل أحمد الحريري هذا الاتهام.

وفي بيروت نفسها تظاهر الآلاف من السوريين المؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد قرب السفارة السورية، وهتفوا بشعارات مؤيدة للرئيس وهم يحملون صورا له والأعلام الوطنية.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات المناوئة للحكومة الاثنين في مدينة درعا السورية بجنوب البلاد قبيل الخطاب المتوقع أن يلقيه الرئيس بشار الأسد.

ويستعد أنصار الأسد لتنظيم مسيرات حاشدة غدا الثلاثاء في أنحاء البلاد، ردا على الاحتجاجات المناوئة للحكومة التي انتشرت في أنحاء سوريا منذ 15 مارس/آذار الجاري.

وقتل 61 شخصا على الأقل خلال حملات قمع استهدفت المحتجين في درعا وما حولها منذ 18 مارس/آذار الجاري، وفق تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان، بينما قتل 12 آخرون في مدينة اللاذقية شمال غرب البلاد.

المصدر : الألمانية