إدانات أردنية لفض اعتصام الجمعة
آخر تحديث: 2011/3/30 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/30 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/26 هـ

إدانات أردنية لفض اعتصام الجمعة

البيان اعتبر أن الأمن الوطني لا يتحقق بتجييش المواطنين  

محمد النجار-عمان

أدانت مئات من الشخصيات الأردنية البارزة الطريقة التي اختارتها الحكومة لفض اعتصام شباب 24 آذار في ميدان جمال عبد الناصر الجمعة الماضية.

واعتبر البيان أن "الأمن الوطني لا يتحقق باستخدام العصا الغليظة والإهانة وتجييش المواطنين باسم الولاء والانتماء والتحريض على دعاة الإصلاح، وإنما يتحقق بصون الحقوق وتحقيق العدالة وسيادة الشعب تفعيلا للنص الدستوري (الأمة مصدر السلطات)".

واتهم البيان الحكومة باستخدام "قوات الدرك ومجموعات مدنية معروفة لدى الجهات الأمنية وبتنسيق معها القوة المفرطة بحق المواطنين العزل".

وقال البيان إن التعبير السلمي حق مكفول دستورياً وقانونياً وبموجب العهود والمواثيق الدولية، والسلطة التنفيذية مطالبة بضمان هذا الحق وسلامة مستعمليه، وهي تتحمل مسؤولية أي تقصير في ذلك.

ولفت إلى أن "المطالبة بالإصلاح والسعي لتحقيقه حق وواجب، لأن استمرار النهج الحالي بما يمثله من فساد واستبداد يلحق أفدح الضرر بالوطن والمواطن ويعرض سلامة الدولة للخطر، وأن الإصلاح المنشود لا يتحقق إلا بتضافر جهود جميع أبناء الوطن".

وجاء فيه أيضا أن المنادين بالإصلاح "يصدرون عن وعي وبصيرة وتقديرٍ عالٍ للمصلحة الوطنية يستحقون عليها كل دعم ومؤازرة من كل المخلصين في هذا الوطن".

وقال الموقعون على البيان إنهم "يؤكدون أنهم يريدون الإصلاح في ظل الشرعية الدستورية ومؤسسة الحكم وليس بديلا عنها، وقد عبروا عن ذلك بكل الوسائل، فكان خطابهم (الشعب يريد إصلاح النظام)، وهو خطاب انفرد به الأردنيون دون سواهم من أشقائهم العرب الذين كان شعارهم (الشعب يريد تغيير النظام)".

وحذر البيان من النيل من الوحدة الوطنية على أسس جهوية أو إقليمية أو طائفية واعتبار أن ذلك "يشكل اعتداء على الوطن والمواطن، ويتحتم على الجميع التصدي لدعاة الفتنة بكل وسيلة ممكنة"، وطالب بتعزيز هذه الوحدة على قاعدة المواطنة.

ووقع على البيان رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات وشخصيات بارزة عدة منها المعارض البارز ليث شبيلات والمراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين همام سعيد وقادة الجماعة وأحزاب ونقابات وصحفيون وكتاب ومثقفون ونواب ووزراء سابقون وأكاديميون وشخصيات أخرى.

المصدر : الجزيرة

التعليقات