النقص الفادح في الأدوية يعرقل عمل الأطقم الطبية في قطاع غزة (أرشيف)

حذرت وزارة الصحة في قطاع غزة من نفاد الأدوية في القطاع بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي والإغلاق المتواصل للمعابر مما يحول دون إدخال الاحتياجات الأساسية والضرورية لاستمرار الحياة وفي مقدمتها الغذاء والدواء.

وقال منير البرش المدير العام للصيدلة بوزارة الصحة في الحكومة المقالة في القطاع "إن عدد الأدوية التي أصبح رصيدها صفرا بلغت 151 صنفا، وإنّ هناك (44 صنفا) من الأدوية ستنفد خلال أقل من ثلاث أشهر وفي مقدمتها أدوية الأمراض النفسية، وأدوية الأمراض المزمنة، وحليب تخصصي للأطفال، وأصناف أخرى من الأدوية لا تقل أهمية".

وأضاف أن "عدد المستهلكات والمهمات الطبية التي رصيدها صفر بلغ 135 صنفا، وأن هناك (41) صنفاً ستنفد في أقل من ثلاثة أشهر وهي متعلقة بمهمات القسطرة التشخيصية، والقسطرة العلاجية، ومستلزمات العلاج الكيماوي، وخيوط جراحية، وغيرها".

وعلى ضوء ذلك وجهت وزارة الصحة نداء عاجلا جدا بضرورة فتح المعابر وإدخال الأدوية والمهمات الطبية لإنقاذ حياة الآلاف من المرضى الذين يرزحون تحت وطأة الحصار الظالم.

وناشدت جميع المؤسسات الصحية المسؤولة، وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية، واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية والجهات القانونية المحلية والدولية لاتخاذ خطوات جادة لرفع الحصار الإسرائيلي، والسرعة في إدخال الأدوية لقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة