هي مركز محافظة اللاذقية، وتقع على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في شمال غرب سوريا, وتعد المنفذ البحري الرئيسي للبلاد.


تبعد اللاذقية 385 كلم شمال غربي العاصمة دمشق ضمن شبه جزيرة, ولها حدود إدارية مع محافظتي إدلب وطرطوس, ودولية مع تركيا، ومن بين المدن التي تتبع لها إداريا مدينة جبلة.

وهي بفضل موقعها المميز وتاريخها العريق الذي يعود إلى سبعة آلاف سنة، تعد مركزا اقتصاديا مهما يجمع بين السياحة والصناعة والتجارة، خاصة أنها تضم أهم موانئ البلاد.

بلغ عدد سكان محافظة اللاذقية 1.2 مليون نسمة وفقا لإحصائيات عام 2008.
وباتت اللاذقية أهم مرفأ بحري في سوريا منذ رسمت فرنسا عام 1920 حدود لبنان الحديث، ليخرج مرفآ طرابلس وبيروت عن السيطرة السورية.

وعلى منوال معظم المدن السورية, تعاقب على اللاذقية اليونانيون والرومان والبيزنطيون, وفتحها المسلمون عام 638 ميلادية بالتزامن تقريبا مع فتحهم مدنا أخرى كثيرة في بلاد الشام منها دمشق وحمص.

وفي 1098 ميلادية, استولى عليها الصليبيون وحكموها حتى 1187م, وهو العام الذي تمكن فيه صلاح الدين الأيوبي من تحريرها منهم.

توصف اللاذقية بأنها من أكثر مدن سوريا انفتاحا على العالم الخارجي، فضلا عن تنوعها الديني حيث يسكنها مسيحيون ومسلمون.

المصدر : الجزيرة