جانب من الاعتصامات أمام وزارة الإعلام التي كانت أحد أسباب وقف العمري عن العمل (الجزيرة نت)

شجبت مجموعة من الأدباء والكُتَّاب والإعلاميين في سلطنة عُمان إقدام الحكومة على إيقاف الإعلامي سالم العمري عن أداء وظيفته.

وقالت المجموعة، في بيان صدر في مسقط أمس وتلقت الجزيرة نت نسخة منه، إنه تناهى إلى علمها أن وزارة الإعلام ممثلة في وزيرها ووكيلها، أصدرت تعليمات شفوية إلى موظفيها تقضي بوقف جميع البرامج التي يقدمها العمري في إذاعة سلطنة عُمان، بسبب مشاركته في الاعتصامات التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة.

وقال البيان، الذي حمل توقيع 135 مفكرا وأديبا وإعلاميا، إن الموقعين "يدينون هذا التصرف غير المسؤول وفي هذا التوقيت بالذات.. فبدلا من أن تكون الوزارة الحافظ لحرية الإعلامي والداعم لمسعاه التنويري في بناء الوطن؛ نجدها على العكس من ذلك؛ تقيد مساحات النقد، وتضيق على حقوق المواطنة".

وجاء في البيان، الذي لم يتضمن مطالب محددة كإعادة الإعلامي الموقوف إلى ممارسة عمله ونحو ذلك، أن تصرفات وزارة الإعلام لا تمثل عُمان، إنما تسيء لسمعتها دوليا وداخليا، كما تتعارض "وبوضوح كامل مع المبادئ التي أرساها" السلطان قابوس بن سعيد

ومن بين الموقعين على البيان شخصيات لعبت، وما تزال، دورا في الحياة السياسية والفكرية والفنية في السلطنة من بينها المفكر والسياسي صادق جواد سليمان، والمذيع المعروف إبراهيم اليحمدي، والإعلامية والناشطة السياسية طيبة المعولي، والإعلامي يوسف الهوتي، والفنانة التشكيلية نادرة محمود، والممثل المسرحي والتلفزيوني جمعة هيكل وغيرهم.

المصدر : الجزيرة