الأسلحة المصادرة عرضت أثناء المؤتمر الصحفي (الفرنسية)

أعلنت شرطة دبي الخميس أنها أحبطت محاولة لتهريب شحنة من الأسلحة النارية تحتوي على نحو 16 ألف قطعة سلاح كانت في طريقها من تركيا إلى اليمن عبر ميناء بورسعيد المصري داخل حاوية مرسلة بحراً على أنها شحنة أثاث.

وقال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم في مؤتمر صحفي بدبي، أن قيمة الأسلحة المصادرة تبلغ 16 مليون درهم (4.36 ملايين دولار)، مشيرا إلى أنها عبارة عن مسدسات بأعيرة مختلفة وذخائر.

وأوضح أن ستة أشخاص اعتقلوا في هذا المخطط الذي وصفه بالإجرامي الخطير، خمسة من دول عربية والسادس من تركيا، وكلهم يعيشون في دبي.

وأشار خلفان إلى أن الأسلحة كانت متوجهة إلى محافظة صعدة في شمال اليمن، وهي منطقة تقطنها جماعة الحوثيين الشيعية التي حاربت حكومة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عام 2009، لكنه قال إنه لا يعرف الجهة التي كانت ستتسلم الشحنة.

ولم يوضح خلفان الطريق الذي سلكته شحنة الأسلحة بعد مرورها عبر الإسكندرية لتصل إلى دبي.

من جهتها أوضحت الإدارة العامة لأمن الدولة أن الشحنة المضبوطة تشكل أكبر محاولة تشهدها المنطقة لتهريب السلاح.

ولليمن حدود مع السعودية ويقع على ممر ملاحي مهم وشعبه ثاني أكثر شعوب العالم تسليحا، إذ يملك نحو نصف اليمنيين -وعددهم 23 مليونا- سلاحا.

المصدر : الجزيرة + وكالات