المقربون من القذافي يبحثون عن مخرج
آخر تحديث: 2011/3/25 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/25 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ

المقربون من القذافي يبحثون عن مخرج

سيف الإسلام القذافي: هل إلى خروج من سبيل؟ (الفرنسية-أرشيف)

كشفت مصادر غربية ورجل أعمال مقرب من القيادة الليبية أن سيف الإسلام القذافي –الابن الأكبر للعقيد معمر القذافي- يسعى مع أفراد من المقربين للعقيد الليبي لإيجاد سبل لإنهاء القتال الدائر في البلاد.

وقالت تلك المصادر إن أفرادا في الدائرة المحيطة بالقذافي يبعثون رسائل لجس النبض تطالب بوقف إطلاق النار أو خروج آمن من ليبيا.

وأوضح روجيه تمرز -وهو رجل أعمال من الشرق الأوسط له باع طويل في إبرام الصفقات مع النظام الليبي- أن "رسائل تسعى لشكل من أشكال الإنهاء السلمي للعملية العسكرية التي تدعمها الأمم المتحدة، أو خروج آمن لأفراد من دائرة القذافي" أرسلت عبر وسطاء في النمسا وبريطانيا وفرنسا.

وقال تمرز إن سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي عديل القذافي من أهم أفراد الدائرة المقربة من القذافي الذين يسعون لإيجاد سبل لإنهاء القتال.

وذكر مسؤول بالأمن القومي الأميركي طلب عدم ذكر اسمه "عند مناقشة معلومات حساسة" فإن وكالات حكومية أميركية على علم بأن سيف الإسلام والسنوسي يقدمان مبادرات سلام.

وذكر المسؤول الأميركي ومسؤول حكومي أوروبي يتابع الأحداث بليبيا عن كثب أن الحكومة الأميركية وحكومات أوروبية تقيم تلك المبادرات بحذر لكنها لا ترفضها تماما.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون صرحت بمقابلة الثلاثاء مع شبكة تلفزيونية أميركية بأنها على علم بأن القذافي يحاول إجراء اتصال.

وفي سياق ذي صلة، طالب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بفترة انتقالية في ليبيا تفضي إلى انتخابات ديمقراطية.

ويجتمع وفد حكومي ليبي حالياً في إثيوبيا بخمسة رؤساء دول أفريقية، يعكفون على وضع خريطة طريق تحض على إجراء إصلاحات سياسية في ليبيا.

وقال رئيس المفوضية جان بينغ –بكلمة ألقاها بافتتاح الاجتماع بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اليوم الجمعة- إن الاتحاد الأفريقي يمضي قدما في عملية سياسية "راسخة" تهدف لتسهيل فتح حوار بين الأطراف الليبية بشأن إصلاحات تُجرى لاستئصال جذور الأزمة الحالية، على أن تكلل نهاية المطاف بانتخاب مؤسسات ديمقراطية.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز