مسيرات مدينة بنغازي تندد بالموقفين الروسي والصيني (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-بنغازي

جرت بعد عصر يوم الأربعاء في مدينة بنغازي الليبية مسيرات ومظاهرات سلمية شاركت فيها أعداد كبيرة من سكان المدينة نصرة لأهالي مدن طرابلس والزنتان ومصراتة وبقية المدن الليبية التي تتعرض لقصف الكتائب الأمنية التابعة للعقيد معمر القذافي.

وانطلقت هذه المسيرات من مختلف مناطق بنغازي وأحيائها، ومن أمام ضريح شيخ الشهداء عمر المختار، والتقت جميعها في ساحة الحرية حيث مكان تجمع المعتصمين في المدينة. 

وطافت المسيرات -التي شاركت فيها أطياف مختلفة من المجتمع الليبي– معظم شوارع المدينة وطرقها الرئيسية وهي ترفع لافتات تعبر عن شكر لدول التحالف ولمجلس الأمن الدولي لوقوفهم بجانب الليبيين ودعمهم لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بليبيا.

وأشار المتظاهرون من خلال لافتاتهم إلى أن مدينة أجدابيا تتعرض لما سموها مجزرة بشرية شبيهة بمذبحة صبرا وشاتيلا، ووصفوا ثوار 17 فبراير/شباط  في مصراتة بأنهم "أبطال مصراتة".

وأعلن هؤلاء بشكل صريح معارضتهم للموقفين الصيني والروسي تجاه القضية الليبية، وخاطبوا موسكو وبرلين بالقول إن "مصلحتكم مع الشعب الليبي وليس مع القذافي وعصابته"، مضيفين أن مواقف هاتين الدولتين تهدف إلى المساعدة في قتل الليبيين.

وفي الوقت نفسه طالب المتظاهرون من خلال هتافاتهم ولافتات رفعوها بالإفراج الفوري عن طاقم الجزيرة المحتجز حاليا في العاصمة طرابلس، كما طالبوا باستمرار الحظر الجوي الذي صدر بموجبه قرار من مجلس الأمن الدولي.

ودعا عدد كبير من المتظاهرين عبر مكبرات الصوت إلى استمرار هذه المظاهرات بشكل يومي "حتى تحرير العاصمة طرابلس من براثن الطاغية القذافي" الذي توعدوه في لافتة رفعوها بأنه لن ينجو من العقاب.

يشار إلى أن أعداد المتظاهرين المشاركين في هذه المسيرات تعدى -وفقا لمراقبين– 150 ألف متظاهر تجمعوا من مدينة بنغازي وضواحيها.

المصدر : الجزيرة