إسرائيل تطالب فيسبوك بقمع الانتفاضة
آخر تحديث: 2011/3/24 الساعة 18:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/24 الساعة 18:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/20 هـ

إسرائيل تطالب فيسبوك بقمع الانتفاضة

 

طلب وزير الإعلام الإسرائيلي يولي إدلشتاين من مارك تسوكربرغ مؤسس الشبكة الاجتماعية على الإنترنت فيسبوك بإغلاق فوري لصفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة.

واعتبر إدلشتاين في رسالته التي وجهها إلى مؤسس فيسبوك أمس أن صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة هي عمل تحريضي, مضيفا أنه لا يتوجه إلى تسوكربرغ بسبب منصبه وإنما كشريك لقيم حرية التعبير عن الرأي وأنه يرى أنه ينبغي التمييز بين حرية التعبير عن الرأي وحرية التحريض, كما ذكر.

وأضاف إنه "لا حاجة إلى حديث مفصل لإظهار ما يمكن أن يسببه التحريض الأرعن الموجود في الصفحة المذكورة، بدءا من المس باليهود والإسرائيليين الأبرياء ووصولا إلى الكفاح المسلح ضد دولة إسرائيل".

تظاهرة سلمية
من جهتها أبدت إدارة صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة استغرابها من رسالة إدلشتاين، وشددت على أن كلامه غير صحيح، وذكرت أنه "منذ أنشئت الصفحة لم نحرض على شيء حتى إننا لم نشتم إسرائيل ودعونا إلى تظاهرة سلمية، فكيف يتهمنا بما لم نفعله".

إذا ما أغلقت الصفحة تحديدا، وهي أكبر صفحة فلسطينية اليوم على الإطلاق في أهم موقع للتواصل الاجتماعي في العالم، فإن الأمة سيتكشف لها الوجه المخفي والحقيقي لإدارة فيسبوك

وأضافت "ننصح إدلشتاين بأن يشاهد كل الأشياء التي نشرناها منذ بداية إنشاء الصفحة، ونتحداه أن يرى شيئا يحرض على الاعتداء والعنف", وأكدت أنها ليست مع حماس ولا مع فتح، بل مع فلسطين.

وأبدت إدارة الصفحة تخوفها من إقدام إدارة فيسبوك على إغلاق هذه الصفحة التي اتخذت منهجا إعلاميا رصينا، لا يحرض على العنف ولا ينافق، مؤكدين الالتزام بمنهج سلمي ومستفيدين من حرية التعبير والقوانين الدولية التي تكفل هذا الحق.

وأشارت إدارة الصفحة إلى أنه يوجد في فيسبوك آلاف الصفحات التي تدعو إلى انتفاضات ضد الأنظمة والقوانين المقيدة للحريات والاحتلال الظالم في كل مكان، لافتة إلى أنه حتى بعض الصفحات تحرض على العنف بوضوح كما في صفحات سورية وعراقية وجزائرية، فلم تغلق قط.

الوجه المخفي
وخلص بيان إدارة صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة إلى أنه إذا ما أغلقت هذه الصفحة تحديدا، وهي أكبر صفحة فلسطينية اليوم على الإطلاق في أهم موقع للتواصل الاجتماعي في العالم، فإن الأمة سيتكشف لها الوجه المخفي والحقيقي لإدارة فيسبوك.

ويظهر لمن يزور صفحة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة أن عدد زوارها بلغ اليوم الخميس 266.121 زائرا بعدما فتحت الصفحة في 6 مارس/آذار الحالي، وهي تدعو إلى تنظيم تظاهرات في الأراضي الفلسطينية وخارجها في يوم 15 مايو/أيار، وهو التاريخ الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى النكبة.

المصدر : يو بي آي