المعارضة تعهدت بأن يزحف شباب الثورة صوب القصر الجمهوري الجمعة القادمة (رويترز)

رفضت المعارضة اليمنية عرض الرئيس علي عبد الله صالح التنحي عن الحكم بعد تنظيم انتخابات برلمانية بحلول يناير/كانون الثاني المقبل، وتعهدت بأن يزحف شباب الثورة صوب القصر الجمهوري يوم الجمعة القادم في "جمعة الزحف" للقبض على الرئيس صالح بتهمة قتل العشرات من المحتجين
.

من جانبه وصف الرئيس صالح ما يجري في اليمن حالياً بمحاولة انقلابية لها أهدافها. وقال إنّ أي محاولة للاستيلاء على السلطة يمكن أن تؤدي لحرب دامية في البلاد, لأنّ الشارع اليمني مسلح ويجب وضعُ ذلك في الاعتبار.

وقد أكد المتحدث باسم تحالف المعارضة اليمنية رفض المعارضة عرض صالح البقاء في السلطة حتى يناير/كانون الثاني 2012، منبها إلى أن الساعات القادمة ستكون حاسمة للبلاد.

كما قال الناطق الرسمي باسم أحزاب اللقاء المشترك المعارض محمد قحطان للجزيرة إن شباب الثورة يرفضون أي دعوة للتفاوض مع النظام.

وتعهد قحطان بأن يزحف شباب الثورة صوب القصر الجمهوري يوم الجمعة القادم الذي سماه "جمعة الزحف" للقبض على الرئيس صالح بتهمة قتل العشرات من المحتجين.

وقال في تصريح له إن "صالح لم يعد يسيطر إلا على ثمانية كلم من العاصمة صنعاء عززها بالدبابات وراجمات الصورايخ لكي يواجه بها شباب الثورة".

وأضاف "فليقتل صالح من يقتل من الشباب لكنهم سيصلون إلى غرفة نومه لكي يحاكموه على ما ارتكبه بحق الشعب اليمني من ويلات".

يشار إلى أن موقف المعارضة اليمنية تشدد بعد مقتل 52 شخصا في إطلاق نار على شباب الثورة في ساحة التغيير الجمعة الماضية.

نعمان: إذا رحل صالح بسلام فسينظر إليه الناس على أنه زعيم حقيقي (الجزيرة)
العيش بكرامة
من جهة أخرى عرض رئيس الحزب الاشتراكي اليمني ياسين نعمان، على الرئيس صالح البقاء في اليمن والعيش حياة كريمة وآمنة إذا تنحى بشكل سلمي
.

وقال نعمان -الذي يتولى كذلك الرئاسة الدورية لتحالف المعارضة- إنه يعرف أخلاق الشعب اليمني، وإن "صالح إذا رحل بسلام فسينظر إليه الناس على أنه زعيم حقيقي، وسيستطيع أن يعيش أينما يريد وستظل كرامته محفوظة".

وأضاف نعمان أن الرئيس اليمني يجب ألا يتبع أسلوب العقيد معمر القذافي بتدمير البلد وقتل الناس بل يتعين عليه بعد كل الوقت الذي قضاه في الحكم أن يقدم الشكر لشعبه ويتركه في سلام.

وعن حل الأزمة الحالية، قال نعمان إنه يعتقد أن كل المخارج أصبحت مغلقة، مشيرا إلى أن القرار في يد الرئيس صالح.

ورغم تخوفه من تصاعد أعمال العنف في البلاد، فقد قال نعمان –وهو آخر رئيس للحكومة في اليمن الجنوبي قبل الوحدة بين الشمال والجنوب- إنه لا يعتقد أن الأزمة الحالية ستتحول إلى حرب أهلية شاملة.

صالح سيتنازل بموجب العرض الجديد عن السلطة بحلول العام الجديد (الجزيرة)

عرض صالح
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحمد الصوفي المتحدث الصحفي باسم الرئيس اليمني أن صالح سيسلم السلطة من خلال انتخابات برلمانية، وتشكيل مؤسسات ديمقراطية في نهاية عام 2011 أو يناير/كانون الثاني عام 2012.

وأضاف أن الرئيس "لا يسعى للسلطة لكنه لا يريد أن يتنحى قبل أن يعرف من الذي سيتسلم السلطة منه.

وكان الرئيس اليمني وصف ما يجري في بلاده حاليا بأنه محاولة انقلابية يمكن أن تؤدي لحرب أهلية، مطالبا القادة العسكريين الذين أعلنوا تأييدهم للثورة بالتراجع وعدم الخوف مما وصفه بالإرهاب الإعلامي.

شخصيات تتوسط
وفي ظل تشبت كل طرف بموقفه، أفاد مراسل الجزيرة بصنعاء بأنّ هناك شخصيات يمنية وسعودية تتوسط لحل الأزمة في اليمن على أساس إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وكانت مصادر إعلامية في الرياض قد قالت إن وزير الخارجية اليمني في حكومة تصريف الأعمال أبو بكر القربي عاد إلى صنعاء بعد أن نقل رسالة من الرئيس اليمني إلى ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز مساء الاثنين.

وأكدت مصادر دبلوماسية أن الرئيس اليمني طلب وساطة سعودية لدى قيادات المعارضة وشيوخ القبائل.

المصدر : الجزيرة + وكالات