قتلى بمصراتة وانفجارات بطرابلس
آخر تحديث: 2011/3/23 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/23 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/19 هـ

قتلى بمصراتة وانفجارات بطرابلس


لقي 17 شخصا بينهم خمسة أطفال مصرعهم في مدينة مصراتة الليبية برصاص قناصة وقصف مدفعي من كتائب القذافي التي قالت وكالة رويترز إنها أوقفت القصف بعدما تعرضت لغارة من طائرات التحالف، لكنها استأنفت قصف مدينة الزنتان وعرقلت تقدم الثوار للسيطرة على مدينة أجدابيا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في المستشفى الرئيسي بمصراتة الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرقي العاصمة طرابلس، قوله إن الساعات الماضية كانت كارثية في المدينة التي تعرضت لسلسلة اعتداءات من كتائب القذافي على مدى الأيام الماضية.

وأوضح المصدر أن من بين الضحايا أربعة أطفال كانوا يستقلون سيارة مع أهلهم في محاولة للهرب من قصف قوات القذافي الذي طال أيضا مستشفى المدينة كما ذكره أحد السكان للجزيرة نت.

وكان نحو 40 شخصا قد قتلوا الاثنين في مصراتة بعدما أطلقت الكتائب الأمنية النار على حشد في وسط المدينة.

في الوقت نفسه واصلت كتائب القذافي قصفها لمدينة الزنتان التي يسيطر عليها الثوار والتي تبعد 90 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طرابلس، وقال أحد السكان لرويترز إن المدينة تشهد وضعا سيئا حيث إنها محاصرة من جانب كتائب القذافي التي تتلقى تعزيزات بقوات مدعومة بالدبابات والمركبات.

وكان الثوار قد نجحوا في وقت سابق في تطهير غابة الكشافة الواقعة شرق مدينة الزنتان، فضلا عن نجاحهم في صد محاولة دخول قوات القذافي من الجهة الشمالية.

الثوار استولوا على دبابات ودمروا أخرى (الجزيرة نت)
تدمير دبابتين
وفي أجدابيا الواقعة شرقي ليبيا، قال مراسل الجزيرة إن قوات الثوار دمرت صباح اليوم دبابتين تابعتين لكتائب القذافي وتمكنت من قتل عدد من جنود الكتائب التي تحاصر المدينة.

وأوضح المراسل أن الثوار يحاولون منذ أمس فك الحصار المفروض على المدينة عبر التقدم نحو المدخل الشرقي لها، في حين تحاول كتائب القذافي التمسك بمواقعها لقصف الثوار بالمدفعية والثقيلة وراجمات الصواريخ.

أما العاصمة طرابلس فقد أغارت عليها طائرات التحالف الدولي لليلة الرابعة على التوالي، حيث سمع دوي انفجارات في ضواحي المدينة في وقت مبكر من صباح اليوم وأطلقت مضادات أرضية دون أن تتضح بعد المواقع التي تعرضت للقصف أو الأضرار التي نجمت عنه.

من جهة أخرى، علمت الجزيرة أن حسين جبران وهو أحد أبرز القادة العسكريين التابعين للنظام وقائد جحفل النسور لقي مصرعه قرب طرابلس، وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن قتالا عنيفا وقع في بلدة جنوب غرب طرابلس أدى إلى مقتل تسعة أشخاص.

ميدانيا أيضا، هاجمت كتائب القذافي منطقتي جالو وأوجلا جنوب غربي ليبيا، بثمانين آلية محملة بالأسلحة, وتمكنت من اعتقال 15 شخصا بعد مواجهات مع الثوار.

الثوار على مشارف أجدابيا (الجزيرة نت)
تطورات أخرى
ومن جانبه، أفاد مراسل الجزيرة أن طائرات التحالف أغارت على رتل من كتائب القذافي كان متجها نحو الشرق من مناطق الجنوب الغربي، كما قامت باعتراض طائرة تابعة للقذافي محملة بالجنود والعتاد على بعد 60 كلم شرق بنغازي.

وأكد المراسل اعتقال أعداد كبيرة من عناصر اللجان الثورية في بنغازي بينهم كوادر قيادية، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود تنسيق بين المجموعات المسلحة الثورية والمجلس العسكري الانتقالي لتوحيد المسلحين تحت قيادة مشتركة.

وجاءت تطورات الساعات الماضية في حين توعد العقيد معمر القذافي بمواصلة القتال، واصفا الهجمات التي تشنها قوات التحالف الدولي على قواته بأنها عدوان غير مبرر ومخالف لميثاق الأمم المتحدة.

من جهة أخرى أعلن متحدث باسم القيادة العسكرية الأميركية لأفريقيا أن طائرة حربية من طراز أف 15 تحطمت أثناء مشاركتها في العمليات العسكرية في ليبيا، مرجحا أن يكون ذلك ناجما عن عطل فني وليس بسبب إصابتها بنيران مضادات.

وقال المتحدث إن طاقم الطائرة المكون من القائد ومساعده تمكنا من النجاة حيث قفزا باستخدام المظلة قبل سقوط الطائرة.

رئيس للحكومة
سياسيا، أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي عبد العظيم محمد أن المجلس الوطني الانتقالي المؤقت في ليبيا عين محمود جبريل رئيسا لحكومة انتقالية، وكلفه بتشكيل الحكومة.

وتصف وكالة رويترز جبريل بأنه إصلاحي شارك ذات مرة في مشروع لإقامة دولة ديمقراطية في ليبيا وهو بالفعل رئيس لجنة لمعالجة الأزمات تشمل الشؤون العسكرية والخارجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات