هتف مئات المعلمين أمام مقر البرلمان مطالبين بإحياء نقابتهم وانتقدوا مجلس النواب ووصفوا أعضاءه بأنهم نائمون (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

واصل المعلمون في الأردن إضرابهم عن العمل لليوم الثالث على التوالي وسط معلومات عن اجتماع للمجلس العالي لتفسير الدستور اليوم للإقرار بدستورية إنشاء نقابة للمعلمين وهو ما سيوقف الإضراب الذي شل القطاع التربوي في المملكة.

وغادر المعلمون في معظم مناطق الأردن مدارسهم بعد الطابور الصباحي ورفع العلم الأردني على أنغام السلام الملكي حيث اعتصموا أمام مديريات التربية، واختار معلمو العاصمة عمان الاعتصام أمام مجلس النواب.

وهتف المئات من المعلمين أمام مقر البرلمان في العاصمة عمان مطالبين بإحياء نقابتهم، ووجهوا انتقادات لاذعة لمجلس النواب ووصفوا أعضاءه بأنهم "نائمون".

معلم يرفع لافتة في اعتصام المعلمين أمام البرلمان اليوم (الجزيرة نت)
ورفع المعلمون لافتات ترفض "التسويف والمماطلة" الرسمية في إنشاء نقابة لهم، كما هتفوا: "معتصمين معتصمين والنواب نايمين"، و"لا حوار لا حوار اعتصام باستمرار"، ورددوا هتافات أخرى.

وتميز اليومان الثاني والثالث من الاعتصام المفتوح الذي دعت إليه اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين بانضمام مناطق جديدة للإضراب خاصة في العاصمة ومحافظة الزرقاء التي انضمت إلى الإضراب بعد أن شهدت تفاعلا ضعيفا مع الإضراب في أول أيامه الأحد الماضي.

كما شهد الإضراب للمرة الأولى انضمام معلمين من مدارس خاصة وهو ما اعتبره مراقبون تحولا جديدا يؤشر إلى توحد المعلمين خلف المطالبة بنقابة لهم.

وينتظر أن يجتمع اليوم المجلس العالي لتفسير الدستور للنظر في طلب تقدم به أعضاء في مجلس النواب بشأن دستورية إنشاء نقابة للمعلمين خلافا لفتوى سابقة أصدرها المجلس عام 1994 وقضى فيها بعدم دستورية النقابة.

وقال رئيس اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين مصطفى الرواشدة للجزيرة نت إن إضراب المعلمين مستمر حتى تصدر فتوى المجلس العالي لتفسير الدستور بشأن النقابة.

شهد الإضراب للمرة الأولى انضمام معلمين من مدارس خاصة (الجزيرة نت)
وأضاف "صدور الفتوى سيكون بمثابة إعلان تعليق للإضراب"، وشدد على أن الإضراب يتسع في كافة مناطق المملكة وأنه سيستمر حتى تحقيق مطالب المعلمين، لافتا إلى أن المعلمين لن يستمعوا إلى دعوات الحوار قبل الإقرار بدستورية النقابة.

واعتبر مراقبون وكتاب صحفيون أن إضراب المعلمين يعبر عن حالة عدم الثقة بين القطاعات الشعبية والجهات الرسمية.

ورأى رئيس تحرير صحيفة العرب اليوم فهد الخيطان في مقال يوم الثلاثاء السابق أن الإضراب بدأ بالرغم من إقرار الحكومة وتعهدها بإنشاء نقابة للمعلمين.

غير أن ممثلين للمعلمين قالوا للجزيرة نت إن إقرار الحكومة بأحقية المعلمين بنقابة لهم لم تعقبه أي خطوات عملية سوى محاورة المعلمين و"التسويف" في تحقيق مطالبهم.

المصدر : الجزيرة