حمد بن عيسى: مخطط خارجي ضد البحرين أعد قبل 20 أو 30 عاما (رويترز)

نقلت وكالة الأنباء البحرينية عن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قوله إنه تم إحباط مؤامرة خارجية ضد بلاده، وشكر القوات التي جاءت من دول الجوار لإنهاء الاحتجاجات المتواصلة في المملكة منذ أسابيع.

وقالت وكالة أنباء البحرين في تقرير نشرته أمس نقلا عن الملك إن "مملكة البحرين أفشلت مخططا خارجيا عمل عليه لمدة لا تقل عن عشرين أو ثلاثين عاماً استهدف البحرين حتى تكون الأرضية جاهزة لذلك، فلتهنأ البحرين بما أنجزته وأن يحفظ الله البلاد".

يشار إلى أن قوات الأمن البحرينية فضت مخيما أقامه محتجون في دوار اللؤلؤة وسط المنامة الأسبوع الماضي في سياق احتجاجات مستمرة منذ شهر بتأثير الانتفاضات العربية قتل خلالها 13 شخصا بينهم شرطيان.

في هذه الأثناء تواصلت أمس احتجاجات أحزاب المعارضة على قمع الحكومة والتدخل العسكري الخليجي لدعمها حيث نفذ 15 نائبا بحرينيا ينتمون إلى حركة الوفاق الإسلامي المعارضة وقفة احتجاجية قصيرة أمام مقر الأمم المتحدة بالمنامة.

وطالب النواب المنظمة الدولية بالضغط على حكومة المنامة لوقف العنف ضد المحتجين والتوسط في الحوار بين الحكومة والمعارضة ودعوة قوة درع الجزيرة التابعة لمجلس التعاون الخليجي لمغادرة البلاد.

وقال جاسم حسين النائب عن الحركة التي استقال أعضاؤها جماعيا من البرلمان "نريدهم أن يغادروا فنحن لا نحتاجهم لأن مشاكلنا ذات طابع سياسي وليست عسكرية". يشار إلى أن الأمم المتحدة أدانت لجوء الحكومة للعنف ضد المحتجين ودعت الطرفين إلى اعتماد الحوار.

الخارجية البحرينية اعتبرت ما قاله نصر الله خطابا إرهابيا (الفرنسية)

توقيف معارض
وفي موضوع ذي صلة اعتقل رجال أمن ملثمون رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب لمدة أربع ساعات ثم أطلقوه بعد مصادرة حاسوبه وهاتفه النقال.

وقال رجب لوكالة أسوشيتد برس إنه تعرض للإهانات من قبل محتجزيه، وإن بعضهم قالوا له "أنت شيعي عليك العودة إلى إيران".

أما وزارة الخارجية البحرينية فأصدرت بيانا أدانت فيه ما وصفتها بالخطابات الإرهابية للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي أعلن فيها دعمه للمعارضة البحرينية.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن بيان للخارجية أن البحرين "الدولة المستقلة ذات السيادة تستنكر كل ما جاء على لسان حسن نصر الله من أكاذيب وادعاءات في ما يخص الأحداث الجارية في المملكة لخدمة أهداف خارجية ومخططات مدروسة كشف نفسه بها".

وحمّلت الخارجية الحكومة اللبنانية تداعيات هذه التصريحات والادعاءات الكاذبة التي سيكون لها بلا شك تأثير على مسار العلاقات الثنائية.

وكان نصر الله أعلن، في احتفال تضامني مع انتفاضة الشعوب في تونس ومصر والبحرين وليبيا واليمن أقامه حزب الله أمس الأول ببيروت، دعمه لمطالب المعارضة البحرينية، منتقدا إرسال جيوش عربية للدفاع عن النظام في البحرين.

في هذه الأثناء طلبت السلطات الإيرانية من دبلوماسي بحريني مغادرة إيران ردا على طرد المنامة دبلوماسيا إيرانيا قبل يومين. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست إنه عملا بمبدأ المبادلة بالمثل تم استدعاء الملحق في سفارة البحرين وطلب منه أن يغادر البلاد.

وأضاف أن الرد على المطالب المشروعة للشعب البحريني "يضمن الاستقرار، لكن قمع المظاهرات السلمية والأعمال غير المنطقية يفاقم الأزمة".

مولن: كل حالة عربية تعالج على حدة (رويترز)
مولن يشجب
وفي واشنطن شجب قائد القوات الأميركية المشتركة الأدميرال مايك مولن في مقابلة مع محطة أي بي سي الأميركية العنف الذي مارسته السلطات في البحرين، وأبدى تحفظه على مسارعة الولايات المتحدة للتدخل في كل بلد عربي يشهد عدم استقرار.

وأعرب مولن عن اعتقاده بأن كل حالة يجب أن تعالج على حدة، مؤكدا أن الوضع في البحرين يختلف عنه في ليبيا، ومضيفا أن المملكة التي تستضيف الأسطول الأميركي الخامس "كانت حليفا مقربا لأميركا منذ عقود".

وأضاف أن أميركا تبذل وسعها "لدعم حل سلمي" في هذا البلد مع استمرار "مأساته". وشدد على رفض العنف الذي يمارس هناك وعلى الحاجة إلى معالجة "من نوع مختلف".

المصدر : وكالات