رصدت الأمم المتحدة الأحد تزايدا في أعداد اللاجئين الذين يعبرون الحدود من داخل ليبيا في اتجاه الأراضي المصرية خلال ساعات اليومين الماضيين, في حين تراجعت أعداد اللاجئين بمخيم الشوشة على الحدود الليبية التونسية.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة إن ما يزيد على 3800 لاجئ عبروا الحدود إلى مصر قادمين من ليبيا منذ السبت بزيادة 70% عن الأعداد التي رصدت في الأيام الأخيرة.

وأشارت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة إلى الأرقام التي أعلنتها السلطات المصرية, قائلة إن 3843 شخصا عبروا الحدود بحلول منتصف ليل السبت بينهم 2320 يحملون الجنسية الليبية.

وتقدر المنظمة عدد من غادروا ليبيا بنحو 316600 شخص -معظمهم من
العمالة الأجنبية- فروا من القتال ومن منطقة حظر جوي تقوم على فرضها
قوى غربية وبلدان عربية بتفويض أممي.

في هذه الأثناء, لم تتمكن السفن التي أرسلتها مصر من  الوصول إلى ميناء مصراتة لإجلاء المصريين من هناك, حيث دفعتها السلطات الليبية إلى تغيير وجهتها إلى ميناء سرت.

وأعلن السفير محمد عبد الحكم مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية المصريين في الخارج أن الوضع في مدينة مصراتة "في غاية الصعوبة نتيجة تطورات الأحداث بين الأطراف الليبية المتصارعة".

وأشار إلى أن عدد المصريين الذين عادوا من ليبيا بلغ 192 ألف مواطن منذ  الأزمة الليبية وحتى الآن, مشيرا  إلى أن أكثر من 18 ألف ليبي دخلوا مصر خلال الفترة الماضية.

وقد فر أغلب النازحين إلى تونس ومصر, في حين يتزايد عدد الفارين باتجاه النيجر والجزائر. وتراجعت أعداد اللاجئين في مخيم الشوشة على الحدود الليبية التونسية إلى أقل من ستة آلاف بعد ارتفاع وتيرة عمليات الترحيل.

وقد تحول المخيم إلى ما يشبه مجتمعا مصغرا يستوعب مشارب وتناقضات المجتمعات التي ينتمي إليها هؤلاء اللاجئون واختلافات القائمين على أمر المخيم.

في مقابل ذلك, قالت متحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن موظفين تابعين لها على الحدود المصرية مع ليبيا شاهدوا ليبيين باقين في سياراتهم عند الحدود الليلة الماضية قبل أن يعودوا إلى ليبيا في الصباح.

وطبقا للتقديرات الأممية, بلغ عدد الذين دخلوا ليبيا أمس الأحد 520 شخصا على الرغم من أن هذا العدد يشمل التجار الذين يعبرون دوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات