عمرو موسى: نريد حماية المدنيين لا قصفهم (رويترز)

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم الأحد إن العرب لم يكونوا يريدون أن توجه القوى الغربية ضربات عسكرية تصيب مدنيين حين دعوا إلى فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن موسى قوله "إن ما نريده هو حماية المدنيين وليس قصف مدنيين إضافيين"، مضيفا "إن وقاية المدنيين قد لا تحتاج إلى عمليات عسكرية، وقد طلبنا من البداية فرض منطقة حظر لحماية المدنيين الليبيين، ولتجنب أية تطورات أو إجراءات إضافية".

وذكر موسى أيضا أن مشاورات تجرى حاليا لعقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية لمناقشة الوضع في العالم العربي وفي ليبيا بشكل خاص.

وقالت الوكالة إن موسى طلب تقارير رسمية عن ما حدث في ليبيا من قصف جوي وبحري هناك قالت السلطات الليبية إنه أدى لسقوط وإصابة العديد من المدنيين الليبيين، مشيرا إلى أنه طلب البيانات الكاملة ليعرف ما يحدث بالفعل.

الشيخ حمد بن جاسم لدى لقائه ساركوزي في باريس أمس (رويترز)

المساهمة القطرية
من جهته قال رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إن دولة قطر ستساهم في العمل العسكري الجاري حاليا في ليبيا.
       
وأضاف في مقابلة مع الجزيرة عقب انتهاء قمة باريس أمس إن الهدف من وراء القرار القطري هو وقف قتل واستهداف المدنيين في ليبيا.

وأوضح أن بلاده ستساهم في العمل العسكري "إيمانا منها بضرورة أن تكون هناك دول عربية تقوم بهذا العمل لأن الوضع هناك لا يحتمل".

وقال "نحن نرى القتل الذي يحدث هناك وآلية القتل ليست مظاهرات ولا هي مجابهة بين شعب أعزل وفقط أناس لديهم شرطة أو كذا هي أصبحت حرب معلنة فيها مرتزقة وهذا الموضوع يجب أن يقف بسرعة جدا".

وأضاف أن موقف دولة قطر كان واضحا منذ البداية ويقوم على عدم قبول الضرر للشعب الليبي ووقف حمام الدم في ليبيا، "ونحن لا نقبل بأي ضرر للشعب الليبي ولا نقصد الشعب الليبي ولا نقصد حتى العقيد (معمر القذافي) أو أبناءه لكن المقصود الآن هو كيف نوقف حمام الدم؟ وفيما يتعلق بالتريث والتردد فإذا كان هناك أحد لديه رأي فليطرحه علينا".

غياب العرب
وتابع "إذا كان أحد عنده حل حيث أن المجازر تحصل هناك منذ أسابيع وذهبت مجموعة من الدول العربية واقنعوا الجهات هناك بوقف هذا الموضوع كنا نحن أول من يشارك معهم في هذا الموضوع".
     
من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء القطري أن مجلس جامعة الدول العربية لم يطلب من الغرب التدخل في ليبيا ولكنه طلب من الأمم المتحدة فرض منطقة لحظر الطيران بهدف حماية المدنيين.

وقال "نحن لم نطلب من الغرب، نحن طلبنا من الأمم المتحدة التي نتعاون ونشترك معها ونعترف بقراراتها والأمم المتحدة أصدرت قرارات وقلت من البداية ليت العرب يقوموا بهذا العمل لكن للأسف إلى الآن لم يتم".

واختتم تصريحاته بالقول "نأمل في المستقبل أن يكون لدى العرب آلية في الجامعة العربية لمثل هذه الأمور لجهة أن ليبيا موجودة في البحر الأبيض المتوسط ودولة مهمة للغرب ودولة مهمة للعرب والشعب الليبي هو ما يهمنا في قطر".

المصدر : الجزيرة + وكالات