جانب من القمة العربية الأخيرة في سرت  (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت جامعة الدولة العربية على المستوى الوزاري الأربعاء عن تأجيل موعد انعقاد القمة العربية التي كانت مقررة بالعاصمة العراقية بغداد الشهر الجاري إلى موعد أقصاه 15 أيار/مايو القادم.

وكانت مصادر مشاركة في الاجتماع قد أشارت إلى ان التأجيل جاء بسبب ما وصف بـ"التطورات الحالية في عدد من الدول العربية".

وكان من المقرر عقد القمة في التاسع والعشرين من مارس/آذار المقبل في العاصمة العراقية بغداد، غير أن الأحداث الشعبية التي تمكنت من إسقاط كل من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك، تحول دون ذلك.

واتفق وزراء الخارجية العرب في جلستهم المغلقة بمقر جامعة الدول العربية بعد ظهر اليوم الأربعاء على الرفض القاطع لكافة أشكال التدخل الأجنبي في ليبيا وتأكيد الالتزام الكامل بالمحافظة على الوحدة الوطنية لشعب ليبيا وسيادته ووحدة وسلامة أراضيه.

 

وندد الوزراء بالجرائم المرتكبة ضد التظاهرات والاحتجاجات الشعبية السلمية الجارية في عديد من المدن الليبية والعاصمة طرابلس والتعبير عن الاستنكار الشديد لأعمال العنف ضد المدنيين.

وما زالت مناطق عربية أخرى تشهد انتفاضات شعبية، ولكن الأحداث في ليبيا -التي انطلقت شرارتها في الخامس عشر من الشهر الماضي- تعتبر الأكثر اتساعا.

وكان وزراء الخارجية العرب قد بدؤوا بعد ظهر اليوم أعمال دورتهم العادية في القاهرة لبحث الأوضاع في ليبيا، وانعكاسات الثورة فيها -وفي بلاد أخرى مثل تونس ومصر- على بقية الدول العربية.

المصدر : الفرنسية