طرد موفديْ الجزيرة جاء في يوم هو الأعنف منذ بدأ الاحتجاج وانتهى بمقتل 43 شخصا على الأقل

رحّلت السلطات اليمنية قسرا اثنين من موفدي شبكة الجزيرة الفضائية باليمن، في خطوة جاءت في يوم كان الأعنف منذ بدأت الاحتجاجات في هذا البلد الشهر الماضي، وانتهى بمقتل عشرات المحتجين على نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

واقتاد الأمن عبد الحق صداح وأحمد زيدان إلى مطار صنعاء ووضعهما على متن رحلة متجهة إلى القاهرة، على أن ينتقلا من هناك إلى الدوحة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إنه فوجئ أمس بأن هاتفيْ صداح وزيدان مغلقان، قبل أن يعرف أنهما اقتيدا إلى مطار صنعاء لترحيلهما، ولم يتمكن هو من لقائهما.

لكنه أضاف أن موفديْ شبكة الجزيرة لم يتعرضا لانتهاكات جسدية، وإنهما في صحة جيدة.

وقال ثابت إن السلطات لم تقدم أي أسباب لخطوتها هذه التي ستضر بتغطية الجزيرة المتوازنة لأحداث اليمن.  

وجاء ترحيل موفديْ الجزيرة في يوم شهد مقتل 43 من المحتجين في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء، في هجوم قالت المعارضة إن الأمن والبلطجية يقفان وراءه، ونفت الحكومة الضلوع فيه.

وتعرض مكتب الجزيرة في اليمن سابقا لمضايقات عديدة تراوحت بين التهديد ومصادرة محتوياته وحتى الاعتداء بالضرب على بعض العاملين فيه.

المصدر : الجزيرة