الملك السعودي وصف القوات المسلحة بالقوة الضاربة لكل من يحاول ضرب استقرار البلاد
(رويترز)

توعد الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز اليوم الجمعة بضرب كل من يحاول زعزعة استقرار المملكة, وأعلن في الوقت نفسه عن حزمة من الإجراءات الحكومية تشمل مكافحة الفساد, ومخصصات مالية للعاطلين والموظفين والطلاب, وبناء نصف مليون وحدة سكنية.

وقال الملك عبد الله في كلمة مقتضبة للشعب أذاعها التلفزيون, وجاءت عقب مظاهرات للأقلية الشيعية بالمنطقة الشرقية، إن الجيش درع الوطن في وجه من يحاول زعزعة استقرار المملكة.

وتوجه إلى القوات المسلحة قائلا إنها "القوة الضاربة لكل من تسول له نفسه المساس بالوطن".

وشكر الملك علماء الدين والمفكرين السعوديين, وقال "إن أي أمة ترفع كلمة الحق لا خوف عليها". كما خاطب الشعب وحيا ولاءه, قائلا إنه يستمد منه العون بعد الله.

وطالب من جهة أخرى وسائل الإعلام باحترام علماء الدين وإلا واجهت عقوبات.

وكان مراسل الجزيرة بالرياض ماجد الحجيلان رجح أمس أن يتضمن الخطاب أمرا بتغيير وزاري واسع يتضمن إدخال عناصر من الشباب بالحكومة، كما توقع أن يتم تدوير لأمراء المناطق.

يُشار إلى أن المجلس الوزاري الحالي انتهت مدته القانونية المحددة بأربع سنوات منذ 6 فبراير/ شباط الماضي.

حزمة قرارات
وعقب الخطاب مباشرة, عرض التلفزيون الرسمي مراسيم اتخذها الملك عبد الله بن عبد العزيز, وتقضي بإنشاء هيئة لمكافحة الفساد, وإنفاق مليارات الدولارت لرفع الأجور, وتوفير آلاف الوظائف, وبناء مئات آلاف المساكن.

ونص أحد المراسيم على أن تقوم هيئة لمكافحة الفساد بالتفتيش على جميع المشروعات والعقود الحكومية.

ونص مرسوم آخر على أن يكون الحد الأدنى لراتب الموظف ثلاثة آلاف ريال, وبصرف إعانات للعاطلين بقيمة 266 دولارا شهريا, وعلاوات للطلاب.

وتشمل حزمة القرارات الملكية أيضا بناء خمسمائة ألف وحدة سكنية. وفي السياق ذاته, أمر الملك عبد الله بتوفير ستين ألف فرصة عمل جديدة في مجال الأمن بوزارة الداخلية.

وكان الملك قد أعلن الشهر الماضي قرارات إصلاحية وتنموية، ومنح المواطنين مجموعة من المزايا تقدر قيمتها بنحو 35 مليار دولار.

المصدر : وكالات,الجزيرة