عبد الله بن عبد العزيز بصدد إجراء تعديلات واسعة (الجزيرة-أرشيف)

يعتزم ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز توجيه خطاب إلى الشعب الجمعة، يتوقع أن يصدر فيه عددا من المراسيم الملكية. وسيكون هذا الخطاب الأول للملك السعودي منذ عودته إلى البلاد نهاية الشهر الماضي، بعد رحلة علاجية استمرت ثلاثة أشهر في الولايات المتحدة للعلاج من انزلاق غضروفي.

ورجح مراسل الجزيرة في الرياض ماجد الحجيلان أن يتضمن الخطاب أمرا بتغيير وزاري واسع يتضمن إدخال عناصر من الشباب في الحكومة، كما توقع أن يتم تدوير لأمراء المناطق السعودية.

يشار إلى أن المجلس الوزاري الحالي انتهت مدته القانونية المحددة بأربع سنوات منذ 6 فبراير/شباط الماضي.

كما يتوقع أن يأمر الملك بتنفيذ إصلاحات تتضمن مكافحة الفساد وتعزيز مبدأ المساءلة.

وأوضحت مصادر سعودية أن الأوامر الملكية ستشمل الأمر بتنفيذ مشاريع للقضاء على البطالة، ودعم أسعار المواد الغذائية، والتوجه للحد من تدهور سوق الأسهم، وخفض أو إلغاء بعض رسوم الخدمات المفروضة عليهم، والإعلان عن مشاريع تنموية تتصل بالقطاعيْن التعليمي والصحي وغيرها.

وينتظر أن يتطرق الخطاب إلى تعزيز الحوار الوطني الذي تبناه العاهل السعودي كوسيلة لإبداء أي مطالب.

وكان الملك السعودي قد أعلن الشهر الماضي قرارات إصلاحية وتنموية، ومنح المواطنين مجموعة من المزايا تقدر قيمتها بنحو 35 مليار دولار.

ومن أبرز المزايا التي أعلنها رفع رأسمال بنك التسليف إلى ثلاثين مليار ريال (ثمانية مليارات دولار)، وضخ أربعين مليار ريال ( 10.66 مليارات دولار) في صندوق الإسكان، وإعفاء المقترضين من بنك التسليف من قسطين لمدة عامين، وتثبيت بدل غلاء بنسبة 15% في مرتبات موظفي الدولة.

وشمل قرار الملك إحداث 1200 وظيفة لدعم البرامج الرقابية، ودعم ميزانية برنامج الابتعاث، ودعم أبناء الأسر المحتاجة في الجامعة والعفو عن عدد كبير من سجناء الديون، وزيادة دعم الأندية الرياضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات