أمن غزة يفض اعتصاما شبابيا
آخر تحديث: 2011/3/16 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/16 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/12 هـ

أمن غزة يفض اعتصاما شبابيا

تجمعات شبابية في ساحة الكتيبة قبل ساعات من فض الاعتصام (الجزيرة)

ضياء الكحلوت-غزة

فضت قوة شرطية تابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة مساء الثلاثاء اعتصاما لناشطين وحقوقيين وصحفيين تجمعوا وقرروا المبيت في ساحة الكتيبة بغرب مدينة غزة للمطالبة بإنهاء الانقسام.

وقال شهود عيان وصحفيون وحقوقيون إنهم تعرضوا للضرب على يد عناصر الأمن التابعين للحكومة المقالة وإنهم سمعوا من عناصر الشرطة ألفاظا نابية بحقهم.

لكن وزارة الداخلية في غزة قالت إنها تدخلت لحل خلافات نشبت بين المعتصمين على خلفية طلبها منهم مغادرة المكان بعد أن كانت اتفقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مع القوى والفصائل على فض الاعتصامات عصر الثلاثاء.

وأوضحت الداخلية في بيان تسلمت الجزيرة نت نسخة منه أن المجموعات التي كانت موجودة في ساحة الكتيبة هي في غالبيتها من عناصر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وخاصة الأجهزة الأمنية القديمة ولا علاقة لها بفعالية إنهاء الانقسام.

وأضافت أنه حدث تدافع بين هذه المجموعات لاختلافها بشأن توقيت إنهاء الفعالية أو عدم الالتزام بذلك، وقد تدخلت مجموعات من الأمن الفلسطيني لفض هذا التدافع وإلزام هذه المجموعات باحترام الأمن والقانون، حسب قولها.

لكن جبهة اليسار الفلسطيني –وهي جزء من منظمة التحرير الفلسطينية- قالت إن الأجهزة الأمنية بغزة باغتت التجمع الشعبي والشبابي السلمي المعتصم في ساحة الكتيبة لإنهاء الاعتصام بأساليب "قمعية".

وأعلنت جبهة اليسار "تأييدها وتضامنها مع حركة الشباب ودعمها للشعار الذي ينظم حركتها بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة لدحر الاحتلال وبناء النظام السياسي الديمقراطي المقاوم".

من جانبها استنكرت حركة الجهاد الإسلامي ما أسمته استخدام القوة في فض وقمع الاعتصام الشبابي في غزة والاعتداء على مسيرة بالخليل بالضفة الغربية والاعتداء على أهالي المعتقلين المطالبين بإطلاق سراح أبنائهم.

وطالبت الحركة باحترام حرية الرأي والتعبير محذرة في ذات الوقت من أية محاولات للالتفاف على الحقوق والثوابت. مجددة الدعوة إلى الشروع الفوري في حوار وطني شامل وجدي.

البردويل: هناك تنسيق بين شخصيات بغزة وحركة فتح وجهاز المخابرات بالضفة
(الجزيرة-أرشيف)
تنسيق
بدوره شدد عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل على أن حركته اتفقت مع الفصائل والشباب على فض الاعتصام بعد عصر الثلاثاء وأن عناصر الأمن في ساحة الكتيبة خرجوا منها عندما حضر المعتصمون عصرًا.

وأوضح البردويل في حديث خاص للجزيرة نت أن حركته لديها معلومات عن تنسيق بين شخصيات بغزة وحركة فتح وجهاز المخابرات بالضفة الغربية لاستمرار الاعتصام بغزة ومحاولة عزل حركة حماس عن التحركات الشعبية.

وبين أن حركته أبلغت الفصائل في لقاء بمكتب الجهاد الإسلامي أنها ستنزل بأعلام فلسطين وبراياتها الخضراء للتأكيد على أنها مع جهود إنهاء الانقسام ومع المصالحة التي تحفظ الثوابت ولكي لا تظهر وكأن التظاهرات ضدها وليس ضد الانقسام.

وذكر البردويل أن حماس مع الحراك الشعبي والشبابي وأنها سعت منذ البداية للحديث مع الشباب ومساندتهم لكن أطرافا أخرى كانت تتدخل لتحريض المتظاهرين على حماس وضد مشاركتها الرسمية والجماهيرية في الاعتصامات، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات