طلائع قوات درع الجزيرة المشتركة تصل البحرين (الجزيرة)

تتواصل ردود الفعل الإقليمية والدولية على دخول قوات خليجية إلى البحرين للمساعدة في استباب الأمن. وبينما دافعت الدول الخليجية عن قرارها، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها، في حين حذرت الولايات المتحدة رعاياها من السفر إلى هذا البلد، ومن جهتها حذرت إيران مما أسمته غضب الشعب البحريني.

وقد دعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني البحرينيين إلى الدخول في حوار جاد يؤدي إلى حل مشاكل البحرين. وأشار إلى ضرورة البعد عن التوتر.

وجاء ذلك بعد دخول قوات سعودية وإماراتية إلى البحرين ضمن قوات درع الجزيرة، بهدف المساهمة في حفظ الأمن في هذا البلد إثر احتجاجات دامت أسابيع.

قلق
وعلى صعيد المواقف الدولية، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان عن قلقه من دخول قوات خليجية إلى البحرين، وقال إنه "انزعج من العنف الذي خلف عددا من الجرحى في الأيام القليلة الماضية".

وشدد البيان على أن الأمين العام الأممي "يؤمن بشدة بضرورة اعتماد السبل السلمية لضمان الوحدة الوطنية والاستقرار"، داعيا كل المعنيين في البحرين إلى إظهار أقصى درجة من ضبط النفس والقيام بكل ما أمكن للحؤول دون استخدام القوة والمزيد من العنف.

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله إن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عبرت عن "قلقها العميق بشأن الوضع" في البحرين أثناء محادثاتها مع وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد في باريس حيث تشارك في اجتماع وزراء خارجية مجموعة الثماني.

وأضاف هذا المسؤول أن كلينتون "أوضحت أن رأي الولايات المتحدة هو أن الحل يكمن في عملية ذات مصداقية للإصلاح السياسي تبدأ على الفور وليس في عمل عسكري". وأضافت أيضا "من الضروري أن تتفادى جميع الأطراف العنف والاستفزازات".

كما دعت كلينتون -وفق مسؤول أميركي كبير- جميع قوات الأمن في البحرين، بما في ذلك تلك التي أرسلتها دول خليجية أن تظهر ضبط النفس، مشيرا إلى أن السعودية لم تتشاور مع واشنطن قبل إرسال قواتها إلى البحرين.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض غاي كارني اعتبر في تصريحات للصحفيين أمس أن دخول قوات خليجية إلى البحرين ليس غزوا.

الاحتجاجات تواصلت في البحرين (رويترز)
تحذير 
ومن جهة أخرى ذكرت وكالة رويترز أن وزارة الخارجية الأميركية حثت رعاياها على تجنب السفر إلى البحرين، وأصدرت الوزارة ليل الاثنين بيانا تدعو فيه الأميركيين إلى تأجيل أسفارهم في الوقت الحالي إلى البحرين.

كما دعت الأميركيين الموجودين حاليا في البحرين إلى دراسة خيار المغادرة، وقالت الوزارة إنها سمحت بمغادرة عائلات موظفي السفارة الأميركية.

أما إيران فقد حذرت على لسان رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني من أن إرسال قوات عسكرية من الولايات المتحدة وبعض دول المنطقة إلى البحرين سيجعلهم "يواجهون غضب الشعب البحريني".

واعتبر لاريجاني في كلمة أمام الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي اليوم الثلاثاء أن زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى البحرين و"المواقف الضبابية للدول الأوروبية تكشف السلوك الحقيقي لأميركا والغرب".

وحذر لاريجاني حكام المنطقة من أن "تدخلهم العسكري بتوجيه من أميركا لن يمر دون أن يدفعوا الثمن". 

وبدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمان باراست في مؤتمر صحفي أسبوعي "إن وجود قوات أجنبية والتدخل في شؤون البحرين الداخلية غير مقبول وسيزيد الأمر تعقيدا".

المصدر : وكالات