انقسام دولي حول الأزمة الليبية
آخر تحديث: 2011/3/15 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/15 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ

انقسام دولي حول الأزمة الليبية

من اجتماع وزراء خارجية الدول الثماني الكبرى (الفرنسية)

فشلت مجموعة الثماني الكبار في التوصل لاتفاق حول تدخل عسكري في ليبيا، فيما انتهى اجتماع مجلس الأمن دون إصدار قرار وسط أنباء عن وجود انقسام دولي حيال فرض حظر جوي يمنع النظام الليبي من استخدام سلاح الجو لضرب المعارضة.
 
فقد أعلن وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه اليوم الثلاثاء أن وزراء خارجية دول مجموعة الثماني لم يتوصلوا إلى اتفاق حول تدخل عسكري في ليبيا في الاجتماع الذي استضافته باريس أمس الاثنين.
 
وأكد أن وزراء خارجية المجموعة -التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكندا وإيطاليا وألمانيا واليابان وروسيا- اتفقوا على استئناف المحادثات في مجلس الأمن من أجل تعزيز الضغوط على نظام القذافي ومنها تشديد العقوبات وفرض حظر بحري ودراسة فرض حظر جوي، لكن شريطة أن تتحمل الدول العربية مسؤولياتها بشكل كامل.
 
وفي معرض تعليقه على المناقشات التي أجراها الوزراء، قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني إن الانقسام وتباين وجهات النظر لا يزال يهيمن على مواقف دول الثماني الكبار بخصوص فرض حظر جوي على ليبيا ولاسيما أن روسيا تعتبر أن فرض حظر جوي يرتقي إلى مستوى التدخل العسكري، على حد قوله.
 
كلينتون تغادر قصر الإليزيه بعد لقائها الرئيس ساركوزي (رويترز)
وعلى هامش مشاركتها في اللقاء، التقت وزيرة الخارجية الأميركية الاثنين هيلاري كلينتون في باريس محمود جبريل أحد أعضاء المجلس الانتقالي الوطني الليبي بعد اجتماعها مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي بحث معها مسألة فرض حظر جوي على ليبيا، مع الإشارة إلى أن الرئيس الفرنسي كان قد استقبل جبريل الأسبوع الماضي.
 
مجلس الأمن
وفي نيويورك، لم يتوصل مجلس الأمن الدولي في ختام جلسة مشاورات عقدها الاثنين لأي قرار بخصوص طلب جامعة الدول العربية الذي نقله سفير لبنان لدى الأمم المتحدة نواف سلام بشأن فرض حظر جوي على ليبيا.
 
وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين، قال السفير سلام إن مجلس الأمن سيواصل مشاوراته في مسألة الحظر الجوي على أن يصدر قرارا بشأنها في أقرب وقت ممكن.
 
وردا على سؤال عما إذا كان فرض حظر جوي سيوقف العنف في ليبيا، قال السفير اللبناني إنه لا يزال هناك العديد من الأسئلة بدون إجابات واضحة منها تحديد مفهوم منطقة الحظر الجوي وكيفية التطبيق العملي وقدرته على توفير الحماية للمدنيين.
 
لندن وواشنطن
وتقود فرنسا وبريطانيا دعوات لفرض حظر دولي للطيران في محاولة لوقف تقدم القوات الموالية للقذافي صوب المدن التي حررها ائتلاف 17 فبراير من سيطرة النظام الحاكم.
 
هيغ: الشروط اللازمة لتطبيق الحظر الجوي على ليبيا باتت متوفرة (الأوروبية-أرشيف)
وفي لقاء خاص بالجزيرة أمس الاثنين، اعتبر وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أن الشروط التي كانت مطلوبة لفرض حظر جوي على ليبيا باتت متوفرة، وهي الدعم العربي، والدليل الواضح على ضرورة فرض مثل ها الإجراء، بالإضافة إلى وجود توافق دولي.
 
أما في الولايات المتحدة فقد طالب السيناتورالأميركي الجمهوري ريتشارد لوغار-عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ- بأن تتحمل جامعة الدول العربية تكلفة فرض حظر جوي على ليبيا.
 
كما دعا إدارة الرئيس باراك أوباما لإعلان الحرب علي ليبيا في حال أرادت فرض الحظر ليتمكن الكونغرس من مناقشة المسألة، مشيرا إلى أن فرض أي حظر فعال سيتطلب مشاركة أميركية وموارد عسكرية ستكلف دافعي الضرائب الأميركيين الملايين من الدولارات.
 
القذافي يرد
في المقابل شن العقيد معمر القذافي هجوما عنيفا على من أسماهم بالحلفاء الأوروبيين الذين خذلوه، مثل رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني، مستبعدا نجاح القوى الدولية في فرض حظر جوي على بلاده.
 
وخص القذافي -في تصريحات لصحيفة إيطالية نشرت اليوم الثلاثاء- الرئيس الفرنسي ساركوزي بنصيب كبير من الانتقادات، ووصفه بالمختل عقليا بسبب اعترافه بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ودعوته لتوجيه ضربات جوية لأهداف ليبية محددة.
 
وكرر القذافي تحذيره من أن نجاح المعارضة سيحول ليبيا إلى قاعدة للمنظمات الإرهابية، حسب تعبيره، فضلا عن تحويلها إلى منصة لانطلاق موجات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات