نظام اليمن يشدد قبضته ضد الاحتجاجات
آخر تحديث: 2011/3/14 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/14 الساعة 10:07 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/10 هـ

نظام اليمن يشدد قبضته ضد الاحتجاجات


ارتفع إلى 30 على الأقل عدد قتلى الاحتجاجات ضد نظام علي عبد الله صالح خلال نحو شهرين دون أن تصدر عن الرئيس اليمني بادرة تؤشر على استعداده لترك السلطة قبل نهاية فترته الحالية، وإن استمرت موجة استقالات من حزبه الحاكم ومن المؤسسات الرسمية، وسط اتهامات من المعارضة باستعمال القمع الواسع والغازات الممنوعة دوليا، ودعوات أميركية لضبط النفس والتحقيق في الاعتداءات على المعارضة.

ووقع أحدث الضحايا أمس في صنعاء حيث قال شهود عيان ومراسل الجزيرة أحمد الشلفي إن عشرات آلاف المحتجين وُوجهوا في ميدان التحرير بالرصاص الحي والغازات المدمعة أطلقه الأمن معززا بـ"البلطجية".

غازات محرمة
وكان بين الأسلحة المستعملة -حسب المعارضة- غازات محرمة دوليا جعلت البعض يرفع شعارات تصف الرئيس بـ"علي الكيماوي".

الاحتجاجات مستمرة منذ شهرين لكن لا مؤشر على أن صالح مستعد لترك السلطة الآن(الفرنسية)
واشتكى أطباء من عدم تعاون وزارة الصحة في إسعاف الجرحى، وطالبوها بتوفير مصل مضاد لغازات يقولون إنها محرمة دوليا، وهي تهمة تنفيها السلطات.

كما تحدثت اللجنة الإعلامية في مجلس التنسيق لشباب الثورة عن خطف مصابين من المستشفيات، بعضهم تعرض للتعذيب.

وتحدثت مصادر حقوقية عن هجوم وشيك تحضر له قوى الأمن على المعتصمين في ساحة التغيير.

وقال عبد الحميد برمان للجزيرة نت إن هناك معلومات مؤكدة تفيد بتحضير لهجوم كبير يشارك فيه رجال الأمن معززين بـ"البلطجية"، تستعمل فيه الأسلحة والهراوات والعصي وتحرق فيه خيام المعتصمين، في عمل تشرف عليه قيادات من حزب المؤتمر الشعبي الحاكم الذين وزعوا عناصر مسلحة على مداخل الساحة.

وقرر آلاف المعتصمين في محافظة عمران الشمالية الانضمام إلى المعتصمين في ساحة التغيير لحمايتهم.

الجنوب
وفي عدن خيّم التوتر في المحافظة الجنوبية حيث ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات خلال 48 ساعة إلى خمسة، وكان التوتر شديدا في مديرية سعد التي طوقتها تعزيزات أمنية كبيرة.

وانضم مئات الطلبة والأساتذة في محافظة عدن إلى الاحتجاجات.

وفي تعز قال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن خمسة متظاهرين أصيبوا في مواجهة مع البلطجية في منطقة المعافر حيث سيطر محتجون على المبنى الإداري، في حين تجمع عدد كبير من المعتصمين في ساحة الحرية ورددوا شعارات ضد النظام.

وشُكل في تعز مستشفى ميداني متكامل، وشُددت الإجراءات الأمنية والتنظيمية لحماية المتظاهرين.

أما في حضرموت فخرجت مظاهرات تندد بمقتل وإصابة طلبة ومتظاهرين في المدينة برصاص قوى الأمن.

استقالات
وقد تواصلت الاستقالات من الحزب الحاكم وكان أحدثها تنحي 14 من أعضاء المجلس المحلي لمديرية سعد، وتجميد النائب عن الدائرة نفسها عبد الباري دغيش عضويته في المؤتمر الشعبي احتجاجا على قمع المحتجين.

الزنداني دعا قوى الأمن إلى عصيان الأوامر الموجهة إليهم بقمع المتظاهرين (الجزيرة)
ودعا رئيس جامعة الإيمان في صنعاء الشيخ عبد المجيد الزنداني –الذي كان يوما ما بين أهم حلفاء صالح- الجيش والأمن إلى عصيان الأوامر الموجهة إليهم بقمع المحتجين، وقرر مغادرة صنعاء إلى قبيلته في أرحب.

خلط الأوراق
وحذرت أحزاب اللقاء المشترك في عدن السلطة من عواقب "خلط الأوراق ودفع البلاد إلى دائرة الفوضى ومربع العنف".

وأبدت الولايات المتحدة أمس "شديد القلق" لتزايد عدد ضحايا المواجهات، ودعت السلطة والمعارضة إلى اعتماد المفاوضات السلمية والحوار، وحثت نظام صالح على التحقيق في الانتهاكات.

وكان سفير واشنطن في اليمن حذر قبل يومين من أن سيناريو العنف على الطريقة الليبية لم يعد مستبعدا في "بلد له تاريخ عنيف" مثل اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات