الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ندد بقمع المتظاهرين المسالمين باليمن (الجزيرة)

ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بما سماه "الأعمال العدوانية" ضد المتظاهرين في اليمن وعبر عن تأييده لمطالب الشعب اليمني ووقوفه معها، وحذر من "التساهل في إراقة الدماء"، داعيا جميع مكونات الشعب اليمني إلى الوحدة الوطنية والثبات.

وقال الاتحاد في بيان –تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إنه يؤيد مطالب الشعب اليمني ويقف معها، ما دامت ملتزمة بالتظاهر السلمي الذي تقره مواثيق حقوق الإنسان ودساتير العالم، وندد "بالأعمال العدوانية ضد المتظاهرين المسالمين"، التي أدت إلى سقوط عدد من القتلى ومئات الجرحى.

وأكد الاتحاد أنه يتابع ببالغ القلق الأوضاع الحالية في اليمن، و"المظاهرات الشعبية السلمية المستمرة منذ فترة ضدَّ الفساد والظلم"، و"الاعتداءات التي وجهت إليها ولا سيما صباح هذا اليوم (السبت)، التي راح ضحيتها عدد من القتلى، ومئات من الجرحى، واستعمل فيها الرصاص الحيّ والغازات المؤدية إلى الغثيان والإغماء".

وحذر الاتحاد في البيان من "التساهل في إراقة الدماء المحرمة، التي تراق من أناس أبرياء دون أي اعتبار لحرمتها وخطورتها. واعتبر استخدام الغازات السامة ضد المتظاهرين، "جريمة إنسانية".

ودعا البيان الجماهير المحتجة إلى الصبر والثبات على المبادئ، وإلى الحفاظ على سلمية التظاهر، وتحريم الدماء والأموال والممتلكات العامة والخاصة، و"الابتعاد كليا عن إراقة الدماء البريئة"، وأن "يُظهروا للعالم القيم الإسلامية والحضارية كما كان عليها إخوانهم بمصر".

كما دعا الاتحاد في بيانه جميع مكونات الشعب اليمني وأطيافه السياسية، والجيش اليمني إلى الوحدة الوطنية الجامعة، واتخاذ موقف موحد يحقق للشعب اليمني مطالبه ومصالحه، ويدرأ عنه المخاطر التي تهدده في وحدته وتقدمه.

وأشار إلى أن ما جرى في تونس ومصر عبرة لمن يعتبر، مضيفا أن "الحكمة اليمانية ستتغلب على المصالح الشخصية والحزبية والفئوية".

المصدر : الجزيرة