أهالي مدينة بنغازي عبروا عن تضامنهم مع طاقم الجزيرة واستنكروا استهدافه

أدانت عدة أطراف استهداف فريق قناة الجزيرة الذي يغطي تفاعلات الثورة الشعبية في ليبيا حيث تعرض لكمين مسلح أسفر عن استشهاد رئيس قسم التصوير بالقناة علي حسن الجابر أمس السبت جنوب غرب مدينة بنغازي شرق البلاد.

وقدم منتدى الإعلاميين الفلسطينيين أحر التعازي والمواساة لعائلة الزميل الراحل والأسرتين الصحفيتين في شبكة الجزيرة وقطر، والشعب القطري.

ودعا المنتدى شبكة الجزيرة واتحاد الصحفيين العرب لعدم الصمت على جريمة الاغتيال وملاحقة مرتكبيها قانونيا وبكل السبل في المحافل العربية والدولية.

كما تقدمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بخالص تعازيها للجزيرة الفضائية باستشهاد مصورها الجابر في كمين مسلح استهدف فريق القناة بليبيا أسفر أيضا عن إصابة الصحفي الليبي الزميل ناصر الهدار.

نعي الجزيرة
وقد نعت شبكة الجزيرة إلى مشاهديها والوسط الإعلامي استشهاد الزميل وجددت عزمها على مواصلة أداء رسالتها وأمانتها الإعلامية بمهنية.

وجاء في بيان النعي أن الجزيرة إذ تتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد وزملائه وتتمنى الشفاء العاجل للزميل الهدار، فإنها تؤكد أن هذا الاعتداء المتعمد يأتي في ظل حملة استهداف وتحريض ضد صحفيي الجزيرة وطواقمها ممن يقومون بواجبهم المهني في تغطية الأحداث في ليبيا.

وأضاف البيان "وإذ تدين الجزيرة هذا العمل الإجرامي فإنها تندد بالحملة التحريضية المنظمة التي دأب النظام الليبي على شنها ضد شبكة الجزيرة والعاملين فيها في تحدّ سافر للمواثيق والأعراف الدولية التي تضمن حرية الإعلاميين وسلامتهم".

وتؤكد الجزيرة أن هذه الاعتداءات لن تثنيها عن الاستمرار في أداء رسالتها الإعلامية وأنها ستواصل تغطيتها للأحداث أينما كانت بمهنية وعزيمة. كما تؤكد عزمها على الملاحقة القانونية والجنائية للقتلة ومن يقف خلفهم.

وقد أدى الآلاف في مدينة بنغازي بشرق ليبيا صلاة الجنازة على جثمان الراحل الجابر، بينما ستنظم اليوم مسيرة كبيرة في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) استنكارا لاستهداف طاقم الجزيرة.

وقد رفع المتجمعون في ساحة الشهداء بمدينة بنغازي لافتات تنعى الشهيد وتعبر عن تضامنها مع قناة الجزيرة، منتقدين عملية الاغتيال التي "تفضح إجرام نظام الطاغية" معمر القذافي وفق إحدى اللافتات.

المصدر : الجزيرة