حشود للسلطة والمعارضة في اليمن
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/3/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/4/7 هـ

حشود للسلطة والمعارضة في اليمن


تظاهر عشرات الآلاف في اثنين من أهم ميادين العاصمة اليمنية صنعاء بين مؤيد لمبادرة أعلنها الرئيس علي عبد الله صالح اقترح فيها نظاما برلمانيا يقلص صلاحيات الرئيس ومعارض يرى أن الوقت تجاوزها، في وقت حذر فيه السفير الأميركي من أن المطالبة بإنهاء حكم صالح لن تحل مشاكل اليمن.

واحتشد عشرات الآلاف من أنصار صالح وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم عقب صلاة الجمعة في ميدان التحرير ورفعوا شعارات تؤيد الرئيس وتقول "نعم للحوار لا للفوضى"، كما نظموا مسيرة جابت شوارع العاصمة.

واحتشد أيضا عشرات الآلاف في "يوم التحدي والصمود" في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء حيث أدوا صلاة الجمعة، وسط حضور نسائي كبير.

وينفذ الآلاف اعتصاما مفتوحا في هذه الساحة للمطالبة برحيل صالح الذي يحكم منذ 32 عاما.

كما شهدت مدينتا تعز وعدن جنوبا مظاهرات شارك فيها مئات الآلاف طالبت أيضا برحيل صالح.

مباردة مرفوضة
وجدد المعارضون رفضهم مبادرة من صالح اقترحت استفتاء على دستور جديد قبل نهاية العام والانتقال إلى نظام برلماني يسفر عن حكومة منتخبة لها كل الصلاحيات التنفيذية، إضافة إلى قوانين انتخابية جديدة تضمن تمثيلا نزيها للقوى السياسية.

واعتبرت المعارضة -التي تتحدث الآن عن "جمعة اللاعودة"- أن الوقائع على الأرض تجاوزت المبادرات، وشعارها الآن "لا حوار ولا استسلام حتى يرحل النظام".

واتهمت لجنة طبية تابعة للمعارضة قوات الأمن باستعمال غازات كيماوية محرمة دوليا لم تستطع تحديد طبيعتها بعد، لكن وزير الصحة عبد الكريم راصع نفى ذلك، وأكد أن الأمر يتعلق بمسيلات دموع.
 

المعارضة تقول إنه لا بديل عن رحيل صالح(رويترز)
الوضع الأمني
أمنيا وفي جنوب اليمن نهب سبعة جنود 200 بندقية كلاشنيكوف في معسكر العند واتجهوا بها إلى مديرية القبيطة غرب المدينة، حيث قالت مصادر للجزيرة إن الجنود وزعوا الأسلحة على السكان واكتفوا بعشرين قطعة اتجهوا بها إلى منطقة جبلية.

وجاءت الحادثة بعيد قرار جمهوري بتعيين العميد محمود أحمد الصبيحي قائدا للواء 201 ولمحور العند خلفا للعميد عبد الإله القاضي وهو صهرٌ للرئيس (زوج شقيقته).

وكان محمد عبد الإله القاضي نجل العميد المعزول استقال من الحزب الحاكم احتجاجا على قمع المتظاهرين، وأسس ومعه نواب مستقيلون كتلة برلمانية أسموها "كتلة الأحرار للإنقاذ الوطني".

واعتبر مراقبون عزل العميد القاضي عقوبة له على موقف نجله، رغم صلة قرابة تربط الاثنين بالرئيس.

وتعرض منزل النائب المستقيل الأربعاء لإطلاق نار من قوة أمنية، أصيب فيه شقيقه وأحد مرافقيه.

أمنيا أيضا قال سكان في محافظة إب الجنوبية إن ملثمين ألقوا اليوم قنبلة على مقر حزب معارض، في هجوم لم يصب فيه أحد.

تحذير أميركي
وقد حذر السفير الأميركي في صنعاء جيرالد فيرشتاين في لقاء مع مجلة السياسة الحكومية من أن المطالبة برحيل صالح ليست حلا لمشاكل البلاد.

وقال "سؤالنا دائما هو إذا رحل الرئيس صالح ماذا أنتم فاعلون في اليوم التالي؟".

ويمثل اليمن مبعث قلق لواشنطن خاصة أن أراضيه تحتضن أحد أنشط فروع القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات