صائب عريقات قال إنه يجري بحث السبل الكفيلة بالعودة للمفاوضات (الأوروبية-أرشيف)
قال مسؤول فلسطيني كبير إن اجتماع اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط تأجل حتى 15 أبريل/نيسان المقبل، في وقت تواجه فيه إسرائيل ضغوطا متزايدة لكسر الجمود في محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وجاء تأجيل الاجتماع بعد سلسلة من الاجتماعات المنفصلة عقدها ممثلون من الرباعية مع ممثلين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ونقت وكالة الصحافة الفرنسية عن صائب عريقات -الذي ما زال يسيّر دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية بعد استقالته منها- أن اجتماع الرباعية الذي كان من المقرر أن يلتئم في باريس الأسبوع المقبل تأجل حتى يوم 15 أبريل/نيسان.

وقال عريقات "إننا ندرس السبل الكفيلة بالعودة لطاولة المفاوضات".

وتسعى الرباعية الدولية -التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة- إلى دفع الإسرائيليين والفلسطينيين إلى إعادة إحياء مفاوضات السلام، التي وصلت إلى طريق مسدود العام الماضي بعد رفض إسرائيل تجميد الاستيطان.

وتحدثت تقارير إسرائيلية الخميس عن أنه من الممكن أن يتم تأجيل اجتماع الرباعية لمدة شهر، لإعطاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفرصة لتقديم "مبادرة سلام جديدة".

وعلى الرغم من أن تفاصيل هذه المبادرة لم تعلن، فإن تسريبات للصحف الإسرائيلية كشفت عن الكثير من أساسياتها، ومنها دولة فلسطينية على حدود مؤقتة من خلال اتفاق مؤقت طويل الأمد.

ومن جهته رفض رئيس الوزراء المكلف سلام فياض أي مبادرات إسرائيلية للسلام لا تفضي إلى إقامة دولة فلسطينية على كامل الأراضي التي احتلت عام 1967.

يذكر أن عريقات استقال الشهر الماضي بعد أن أظهر التحقيق الذي أجرته لجنة شكلتها القيادة الفلسطينية أن الوثائق التي حصلت عليها الجزيرة بشأن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أخذت من مكتب دعم المفاوضات الذي يترأسه عريقات. وأظهرت الوثائق تنازلات تجاوزت قرارات الشرعية الدولية المتعلقة باللاجئين والمستوطنات.

المصدر : الفرنسية