اعتقلت الشرطة الشهر الماضي عشرات الأشخاص في جدة بعد احتجاجهم على سوء حالة البنية التحتية في أعقاب السيول المدمرة (الجزيرة)


أطلقت السلطات السعودية أمس سراح  النساء السعوديات اللواتي تم احتجازهن في أعقاب مظاهرة قمن بها أمام وزارة الداخلية السعودية للمطالبة بإطلاق أقاربهن المحتجزين منذ سنوات دون محاكمة, حسب ما ذكرته مصادر سعودية مطلعة اليوم.
 
وأوضحت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها أن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أمر بإطلاق سراح 52 امرأة سعودية من سجن الحائر الشهير (جنوب الرياض) بعد لقاء له مع أقارب المحتجزات مساء الاثنين الذين تعهدوا له بعدم تكرار المظاهرة.
 
وقد شاركت نحو 50 امرأة السبت الماضي في مظاهرة نادرة أمام وزارة الداخلية في العاصمة السعودية الرياض للمطالبة بالإفراج عن سجناء اعتقلوا بدون محاكمة منذ فترة طويلة ومضى على بعضهم ما يزيد على عشر سنوات.
 
ويذكر أن منطقة الحائر تضم سجنين بالاسم نفسه, الأول يتم فيه احتجاز المتهمين بجرائم حوادث القتل وتهريب وترويج المخدرات والسرقات وغيرها, والثاني يحتجز فيه معارضو الحكومة ودعاة الحرية ومن يوصفون بالإرهابيين ومموليهم وأنصار تنظيم القاعدة ويتبع مباشرة لجهاز المباحث العامة.
 
واتهمت منظمة العفو الدولية وناشطون في مجال حقوق الإنسان المملكة العربية السعودية باعتقال آلاف الناشطين المطالبين بالإصلاح في إطار إجراءات ضد القاعدة التي شنت حملة داخل المملكة ولا تزال مستمرة.
 
ولا تسمح السعودية بالمعارضة العلنية, وقد اعتقلت الشرطة الشهر الماضي عشرات الأشخاص في مدينة جدة الساحلية بعدما تظاهروا احتجاجا على سوء حالة البنية التحتية في أعقاب سيول مدمرة.

المصدر : يو بي آي